تحول مفاجئ بمنصات العملات الرقمية… خسائر صادمة في 4 جلسات

بعد جلسات عدة من الصعود المستمر، عادت العملات الرقمية إلى الخسائر مجدداً، وتعززت الخسائر مع تهاوي “بيتكوين”، العملة الأكثر قوة وانتشاراً في السوق ليجري تداولها عند مستوى 42 ألف دولار، ما رفع الخسائر الإجمالية للسوق إلى 130 مليار دولار في 4 جلسات.

وتتعرض “بيتكوين” والعملات الرقمية المشفرة لمجموعة من العقبات الصعبة من قبل الحكومات، كان آخرها اقتراح البنك المركزي الروسي في نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي، فرض حظر على استخدام العملات المشفرة وتعدينها. وروسيا هي واحدة من مواقع تعدين “بيتكوين” الرائدة في العالم، ويتسبب أي تحرك من قبل بنكها المركزي في حدوث تغييرات عنيفة في السوق.

وفي وقت سابق، حذرت البنوك المركزية في العالم من استخدام العملات الرقمية. حيث أعلن البنك المركزي الصيني، في سبتمبر (أيلول) الماضي، أن كل التحويلات باستخدام العملات الرقمية ستكون غير قانونية، ما يعني منع العملات الرقمية كافة.

في الوقت نفسه، حدد بنك الاستثمار “جي بي مورغان”، القيمة العادلة لـ “بيتكوين” عن مستوى أقل بنسبة 12 في المئة تقريباً من السعر الحالي، بناءً على تقلبها مقارنة بالذهب. وكتب متخصصو البنك، في مذكرة بحثية حديثة، أن القيمة العادلة للعملة المشفرة تعادل 38000 دولار على أساس فارق معدل التذبذب بين “بيتكوين” والذهب والبالغ 4 أضعاف.

130 مليار دولار حصيلة خسائر 4 جلسات

على صعيد التداولات وخلال الجلسات الأربع الأخيرة، تراجعت القيمة السوقية المجمعة للعملات الرقمية المشفرة بنسبة 6.4 في المئة خاسرة نحو 130 مليار دولار، وذلك بعدما تراجعت قيمتها السوقية الإجمالية من مستوى 2040.9 مليار دولار في تعاملات منتصف الأسبوع الماضي، إلى نحو 1910.9 مليار دولار في التعاملات خلال الساعات الماضية.

في صدارة العملات الرقمية الخاسرة جاءت عملة “بيتكوين”. وخلال تداولات الأسبوع الأخير، سجلت العملة ارتفاعاً بنسبة 4.6 في المئة مقابل تراجع بنسبة 6 في المئة خلال آخر 4 جلسات، خاسرة نحو 2737 دولاراً، بعدما تراجع سعرها من مستوى 45257 دولاراً إلى نحو 42520 دولاراً.

كما نزلت قيمتها السوقية المجمعة بنسبة 5 في المئة فاقدة نحو 42.3 مليار دولار، بعدما انخفضت من مستوى 848.3 مليار دولار إلى نحو 806 مليارات دولار مستحوذة على نحو 42.15 في المئة من إجمالي القيمة السوقية المجمعة للعملات التي يجري التداول عليها في الوقت الحالي.

وسجلت عملة “إيثريوم” التي حلت في المركز الثاني في قائمة أكبر العملات المشفرة من حيث القيمة السوقية، خسائر خلال تداولات الأسبوع الأخير بنسبة 0.5 في المئة مقابل انخفاض بنسبة 8.4 في المئة خلال آخر 4 جلسات، خاسرة نحو 272 دولاراً بعدما انخفض سعرها من مستوى 3219 دولاراً إلى نحو 2947 دولاراً.

كما انخفضت قيمتها السوقية الإجمالية بنسبة 7 في المئة خاسرة نحو 27.1 مليار دولار، بعدما تراجعت قيمتها المجمعة من مستوى 380.6 مليار دولار إلى نحو 353.5 مليار دولار، لتستحوذ بهذا الرقم على نحو 18.48 في المئة من إجمالي السوق.

وجاءت عملة “تيزر” في المركز الثالث، بعدما استقر سعرها عند مستوى 1 دولار. كما تراجعت قيمتها السوقية الإجمالية إلى مستوى 78.43 مليار دولار مستحوذة على حصة سوقية إجمالية تبلغ نسبتها 4.10 في المئة.

وفيما حلت عملة “بي أن بي” في المركز الرابع بين أكبر العملات المشفرة من حيث القيمة السوقية، سجلت العملة خسائر خلال الساعات الماضية بنسبة 4.7 في المئة، مقابل مكاسب أسبوعية بلغت نسبتها 1.2 في المئة، ليستقر سعرها في التعاملات عند مستوى 400.7 دولار. كما نزلت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 66.38 مليار دولار، لتستحوذ بهذا الرقم على حصة سوقية تبلغ نسبتها 3.47 في المئة من إجمالي القيمة المجمعة للعملات التي يجري التداول عليها في الوقت الحالي.

وجاءت عملة “يو أس دي” في المركز الخامس، بعدما استقر سعرها عند مستوى 1 دولار. فيما ارتفعت قيمتها السوقية الإجمالية إلى مستوى 52.18 مليار دولار، مستحوذة على حصة سوقية تبلغ نسبتها 2.72 في المئة.

“إكس ريبل” تحتفظ بمكاسب أسبوعية جيدة

وسجلت عملة “إكس ريبل” التي حلت في المركز السادس بين أكبر 10 عملات رقمية من حيث القيمة السوقية مكاسب خلال تداولات الأسبوع الأخير بلغت نسبتها 21.6 في المئة، مقابل تراجع خلال الساعات الماضية بنسبة 8.5 في المئة، ليستقر سعرها في التعاملات عند مستوى 0.777 دولار. كما تراجعت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 37.4 مليار دولار، لتستحوذ على حصة سوقية تبلغ نسبتها 1.95 في المئة.

أما عملة “كاردانو” التي حلت في المركز السابع بين أكبر 10 عملات رقمية من حيث القيمة السوقية، فسجلت خسائر خلال تداولات الأسبوع الأخير بلغت نسبتها 0.7 في المئة، مقابل انخفاض خلال الساعات الماضية بنسبة 5.8 في المئة، ليستقر سعرها في التعاملات عند مستوى 1.10 دولار. كما نزلت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 37.2 مليار دولار، مستحوذة على حصة سوقية تبلغ نسبتها 1.94 في المئة.

وجاءت عملة “سولانا” في المركز الثامن، وسجلت خسائر خلال تداولات الأسبوع الأخير بنسبة 12 في المئة مع تراجع بنسبة 10.7 في المئة خلال الساعات الماضية، ليستقر سعرها في التعاملات، عند مستوى 97.26 دولار. كما نزلت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 31.25 مليار دولار، لتستحوذ على حصة سوقية تبلغ نسبتها 1.63 في المئة.

وفيما جاءت عملة “تيرا” في المركز التاسع، فسجلت مكاسب خلال تداولات الأسبوع الأخير بنسبة 1.5 في المئة مع تراجع بنسبة 1.7 في المئة خلال الساعات الماضية، لتستقر في تعاملاتها الأخيرة، عند مستوى 52.57 دولار. كما نزلت قيمتها السوقية الإجمالية إلى مستوى 21.19 مليار دولار، لتستحوذ على حصة سوقية تبلغ نسبتها 1.10 في المئة من إجمالي القيمة المجمعة للعملات التي يجري التداول عليها في الوقت الحالي.

وحلت عملة “إي في إي إكس” في المركز العاشر بين أكبر 10 عملات رقمية من حيث القيمة السوقية، وسجلت مكاسب أسبوعية بنسبة 8.8 في المئة، مع تراجع بنسبة 9 في المئة خلال الساعات الماضية، ليستقر سعرها عند مستوى 83.73 دولار. كما استقرت قيمتها السوقية المجمعة عند مستوى 20.53 مليار دولار، مستحوذة على حصة سوقية تبلغ نسبتها 1.07 في المئة.

المصدر:Leb Economy