هل تتخذ السعودية والإمارات قرارا يحل أزمة كبرى تواجه العالم؟

أعلنت وكالة الطاقة الدولية، الجمعة، أن السعودية والإمارات بإمكانهما تهدئة التقلب في أسواق النفط إذا ضختا مزيدا من الخام.

وقالت الوكالة التي مقرها باريس في تقريرها الشهري عن النفط إن الجارتين الخليجيتين تمتلكان أكبر طاقة إنتاجية فائضة وبإمكانهما المساعدة في الحد من تضاؤل مخزونات النفط العالمية الذي ساهم في صعود الأسعار نحو 100 دولار للبرميل، مما رفع التضخم عالميا.

وتابعت “الطاقة الإنتاجية الفائضة الفعلية قد تنخفض إلى 2.5 مليون برميل يوميا بحلول نهاية العام، وهو ما تحوزه بالكامل تقريبا السعودية، وبدرجة أقل الإمارات”.

وأضافت الوكالة أن المحادثات الدولية مع إيران يمكن أن ترفع العقوبات الأمريكية على صادرات البلاد إذا تكللت بالنجاح، مما يقلص شح المعروض، إذ سيعيد تدريجيا 1.3 مليون برميل يوميا من النفط الإيراني إلى السوق.

تواجه أسعار النفط ضغوطا بسبب احتمال زيادة الإمدادات من الولايات المتحدة وإيران، بينما استقر السعر عند نحو 90 دولارا للبرميل.

ويقول محلل السلع الأولية لدى كومرتس بنك، كارستين فريتش، إن أثر تراجع التوتر بين روسيا وأوكرانيا يمكن أن يكون له دور في تخفيف المخاطر التي يتعرض لها سوق النفط.

المصدر: sputnik news