“الصحة العالمية” تدق ناقوس الخطر… واختبار صيني يتفوّق على الـPCR

أوميكرون هذا المتحور الذي لم يمر على ظهوره الكثير من الوقت، ساهم في رفع عدّاد الاصابات والوفيات في العالم، ليتبيّن أنّه أخف أعراضاً لكن أقوى سيطرة. ولا يغيب العلماء عن تطوير اللقاحات ومضاعفة الاختبارات للكشف عن الاصابة بأسرع وقت ممكن والحد من العدوى والتخفيف من حدّة تفشّي الوباء.

وبعد التحذيرات المستمرة لمنظمة الصحة العالمية من عدم رفع القيود المتعلقة بفيروس كورونا لأنّ الجائحة لم تنتهِ بعد، تعود اليوم لتدق ناقوس الخطر مع الارتفاع الشديد في الاصابات بفيروس كورونا وأوميكرون تحديداً.

130 مليون اصابة و500 ألف وفاة بأوميكرون

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن حصيلة أوميكرون “مأساوية وغير عادية في هذا العصر”. وأشار مدير إدارة الحوادث في المنظمة عبدي محمود الى تسجيل 130 مليون إصابة و500 ألف وفاة في العالم منذ الاعلان عن أوميكرون. فيما أكدت ماريا فان كيرخوف رئيسة الفريق التقني المعني بكورونا في المنظمة، أن العدد الهائل للاصابات بأوميكرون يثير الذهول، موضحة أن الأرقام الحقيقية قد تكون أعلى بكثير من تلك المعروفة. كما اعتبرت أن أوميكرون يجعل الذروات السابقة تبدو شبه مسطّحة.

في المقابل، وبعيداً من الشق الصحي، أعلنت منظمة الصحة أنها في حاجة إلى 16 مليار دولار إضافية لمساعدة الدول الفقيرة على مواجهة جائحة فيروس كورونا.

وبشأن المبلغ المطلوب لمساعدة الدول ضعيفة الدخل، أوضحت المنظمة في بيان، أنّ هذا المبلغ يمثل فجوة في ميزانية دعم تلك الدول باللقاحات والاختبارات والأدوية، وأنه سيستخدم لتوفير 600 مليون جرعة من اللقاحات وشراء 700 مليون اختبار وعلاج 120 مليون مريض.

اختبار لكورونا في 4 دقائق 

وفي هذا السياق، توصل علماء في شنغهاي إلى طريقة جديدة لاختبار فيروس كورونا، وهذه الطريقة حساسة وأسرع بكثير من اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل(PCR) . وتتضمن الطريقة الجديدة أجهزة استشعار كهروميكانيكية قادرة على الكشف بدقة عالية عن SARS-CoV-2 RNA في المادة الوراثية البشرية. وتمّت الدراسة على 33 عينة مأخوذة من مرضى مصابين بفيروس كورونا و54 عيّنة مأخوذة من أشخاص مصابين بالانفلونزا والحمى، وكذلك من أشخاص يتمتعون بصحة جيدة، وتم إجراء PCR أيضاً.

وأظهر هذا الاختبار الجديد نتائج مطابقة بشكل ممتاز لاختبارات PCR، إذ أظهرت نتائج إيجابية للمصابين بفيروس كورونا، واستُلمت النتائج في غضون أربع دقائق.

لقاح محلي تركي

وفي تركيا، قامت جامعة أرجييس بتطوير لقاح “توركوفاك” المحلي المضاد لفيروس كورونا بالتعاون مع رئاسة المعاهد الصحية التابعة لوزارة الصحة. وبدأت عملية التطعيم في ولايات البلاد كافة، انطلاقاً من المستشفيات والمدن الطبية. وبدأت المرحلة الأولى من التجارب البشرية للقاح في 5 تشرين الثاني 2020، فيما تم التطعيم بأول جرعة ضمن المرحلة الثانية في 10 شباط 2021.

وأعلن وزير الصحة فخر الدين قوجة أنّ “اللقاح المحلي توركوفاك وصل إلى جميع الولايات، وإلى مستشفيات البلاد كافة”.

كورونا يصيب الحيوانات البرية

الى ذلك، أصبحت الغزلان ذات الذيل الأبيض في جزيرة ستاتن في نيويورك أول حيوانات برية معروفة مصابة بمتحوّر أوميكرون. فقد حلّل العلماء عيّنات دم من 131 غزالاً، لاكتشاف أن حوالي 15٪ من هذه الحيوانات لديها أجسام مضادة لفيروس كورونا، وتبيّن أن 7 من أصل 68 غزالاً اختُبرت بواسطة تفاعل البوليميراز المتسلسل أصيبت بالعدوى في وقت الاختبار، مع تحديد تسلسل الجينوم الكامل لمتحوّر أوميكرون.

ومن المحتمل أن تكون بعض الحيوانات المصابة بأوميكرون أصيبت سابقاً بمتحورات كورونا السابقة، والتي وفقاً للدراسة، تؤكد قدرة الفيروس على التهرّب بشكل فاعل من دفاعات الجهاز المناعي. ولكن مع كل ذلك، لا تزال الآلية الدقيقة لكيفية وصول فيروس كورونا إلى الغزلان غير واضحة.