عُمان ترفع حصتها في ميناء “كمبورت” التركي إلى 70%

ضاعف صندوق الاحتياطي العام العُماني حصته إلى 70% في ميناء “كومبورت” الذي يعتبر ثالث أكبر موانئ الحاويات التركية.

وكان الصندوق أعلن في وقت سابق أنه سيحتفظ بحصته التي كانت تبلغ 35% في الميناء الواقع على مضيق البوسفور، والذي يمكنه مناولة أكثر من 1.2 مليون حاوية سنوياً.

ويعود تاريخ استثمار الصندوق العُماني في ميناء “كومبورت” إلى عام 2011، عندما استحوذ على 35% من أسهم الميناء.

ويعتبر هذا الاستثمار الطويل الأمد ترجمة للاستراتيجية التي ينتهجها الصندوق في استثماراته والتي يعد قطاع الموانئ والخدمات اللوجستية أحد ركائزها الرئيسية.

واستحوذ الصندوق العماني على حصة 65% جديدة من أسهم الميناء، بالتعاون مع شركة “تشاينا ميرشنت” الصينية، أكبر المجموعات الصينية في مجال إدارة وتشغيل الموانئ.

وهذا هو التعاون الثاني من نوعه الذي يجمع الصندوق السيادي الأكبر للسلطنة مع الشركة الصينية بعد إعلانهما شراكة استراتيجية في ميناء “بوجومويو” التنزاني العام الماضي.

ونقلت الصحيفة العمانية عن عبد السلام المرشدي، الرئيس التنفيذي للصندوق، أن الاستثمار في ميناء “كومبورت” يعتبر أحد أنجح استثمارات السلطنة في تركيا.

وقال المرشدي إن الصندوق حقق عوائد جيدة من الميناء خلال السنوات الماضية، مشيراً إلى أن التعاون الجديد سيمنح الميناء قيمة مضافة وسيضاعف عمليات التشغيل؛ لأنه سيضعه على خريطة طريق الحرير الصيني.

ويعد الميناء الواقع على بحر مرمرة بالجانب الأوروبي من مدينة إسطنبول التركية، أحد أسرع الموانئ نمواً من حيث حجم العائدات والعمليات، وذلك بسبب موقعه الاستراتيجي الذي يبعد 35 كيلومتراً عن مضيق البوسفور.

ويعد ميناء “كومبورت” المنفذ الوحيد للمناطق الواقعة على البحر الأسود، ويتكون من 6 أرصفة بحرية بطول 2180 متراً.

وتبلغ قدرة الميناء الاستيعابية 1.8 مليون حاوية نمطية ومن المتوقع أن ترتفع إلى 3.5 ملايين حاوية مستقبلاً.