الكويت:حجوزات السفر مستمرة مع تراجع مخاوف «أوميكرون»

طمأن متخصصو قطاع السياحة والسفر بأن الحجوزات مستمرة، وانه لا إلغاء لتذاكر عطلات رأس السنة، مشيرين إلى أنه بعد مرور أكثر من 10 أيام تم استيعاب مخاوف المتحور الجديد (أوميكرون). وأشاروا في حديثهم لـ«الجريدة» إلى أن سوق السياحة والسفر استوعب مخاطر الفيروس الجديد، وانه لا داعي للقلق وسط الإجراءات الحكومية والصحية بدخول الكويت للمتطعم فقط، مع وجود مسحة pcr، مفيدين بأن المسافرين عادوا إلى حركة الحجوزات من جديد بعد اطمئنانهم على سير رحلاتهم، خصوصا أن الكويت لديها خبرة في التعامل مع الفيروس الجديد. وأوضحوا أن الكويت تعد من الدول التي تنتهج إجراءات مشددة لدخولها، وهو ما يؤكد سلامة رحلات السفر، وانه لا داعي للقلق من الأخبار المتداولة غير الصحيحة بوجود إغلاقات للمطار، مبينين أن أكثر الوجهات التي تمت الحجوزات عليها لقضاء عطلة رأس السنة هي: لندن، وتركيا، والرياض، وجدة، ودبي، مشيرين إلى انه لم يتم أي الغاء لتلك الحجوزات خلال الفترة الحالية.

بداية، أكد رئيس مجلس إدارة اتحاد مكاتب السفر والسياحة، محمد المطيري، أنه لا خوف من المتحور الجديد (أوميكرون) على سوق السياحة والسفر، خصوصا بعد مرور أكثر من 10 أيام على اكتشافه، حيث تبين انه عقب الدراسات وتأكيد الهيئات الحكومية انه ليست له أعراض قوية، مما ساهم في اطمئنان المسافرين ورجوعهم إلى الحجوزات من جديد.

وأفاد بأنه في آخر 3 أيام بدأت الحجوزات تعود بقوة بوجود عمليات الاطمئنان، وان الأمور تسير من افضل إلى افضل، مشيراً الى أنه لا داعي لتعتيم الأخبار، فالمسافرون بحاجة الى الوضوح والاطمئنان على سير رحلاتهم.

وأكد أن الأمور شبه طبيعية، والأسعار معتدلة، والمسافرين بدأوا التفكير بإجازاتهم والحجز والتخطيط، متوقعاً أن تسير الأمور على ما يرام، موضحاً ان المتحور الجديد لـ “كورونا” يجب ألا يقابل بإغلاقات، كما ان الكويت باتت لديها الخبرة في التعامل مع أي مستجدات فيما يتعلق بتأثير الفيروس.

وفي سؤاله عن اكثر الوجهات التي تم الحجز عليها خلال المرحلة المقبلة، بيّن انها المسافرين حجزوا إلى لندن وتركيا وجدة ودبي، مبيناً أنها من الوجهات السياحية التي شهدت اقبالاً في الحجوزات عليها. من جانبه، قال مؤسس شركة “تذكرة” للسياحة والسفر عبدالرحمن الخرافي، ان الضجة المرتبطة بـ “أوميكرون” على سوق السياحة والسفر كانت في البداية فقط، لكن لم تنعكس سلباً على الحجوزات، بل من كانت حجوزاته بعيدة قدم موعدها خوفاً من إجراءات الحكومة بإغلاق المطار وتشديد الإجراءات.

وأكد الخرافي أنه لم نشهد أي عمليات إلغاء للحجوزات في الفترة الحالية، بل على العكس من ذلك زادت الحجوزات، إضافة إلى أن من قام بحجز في فترة لاحقة قام بتغيير إلى موعد جديد.

وفي سؤاله عن التضخيم بآثار المتحور على سوق السياحة والسفر أفاد بأنه بالبداية كانت هناك ضجة بأنه متحور جديد وجنوب افريقي “أوميكرون”، وشهدنا تخوف المسافرين، وأعادنا للتفكير في المربع الأول، والحظر الكلي والجزئي في جميع القطاعات، لكن جمهور المسافرين كان على ثقة بالإجراءات الصحية بعد التطعيم بجرعتين، وهو ما يدخل الاطمئنان على قلوبهم بسلامة إجراءاتهم وإجراءات الحكومة.

وأشار إلى أنه ليس هناك داع للتضخيم بتداعيات المتحور، خصوصا أن الكويت لا يدخل اليها إلا المطعم بجرعتين مع مسحتي pcr، وهو ما يشير إلى أن الإجراءات مشددة قبل المتحور، والأمور تسير على ما يرام، كما لا توجد حجة للجهات الصحية أو الحكومة بإغلاق المطار خصوصا في ظل التشدد الراهن.

وبين أن هناك دولاً لا تفرض مسحة pcr على المتطعم، سواء دخل تلك الدول أو خرج منها، أما في الكويت فإن الإجراءات تطبق على الكويتي والوافد المسافر، وهو ما يضمن سلامة الإجراءات الصحية.

وفي موضوع مرتبط يتعلق بأكثر الحجوزات حالياً، بيّن أن أكثر الوجهات حالياً لموسم رأس السنة خصوصا للعمالة الراغبين في العودة إلى دولهم للاحتفال بأعيادهم، بالإضافة إلى وجهات الكويتيين الذين يفضلون دبي وتركيا والرياض وجدة، وهي المفضلة للاحتفال بعطلة رأس السنة.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة “اس تي ام ام” سعد العدواني أنه رغم تصريح منظمة “الصحة العالمية” الواضح بقولها إنه لا داعي للذعر من المتحور الجديد، فإنه لاشك أن يؤثر على سوق السياحة والسفر بشكل ملحوظ.

وبيّن “اننا رأينا إجراءات بعض الدول ومنها السعودية بأنه لا يغادر الدولة أو من يحجز رحلة داخلية أو خارجية ابتداء من فبراير المقبل الا بوجود الجرعة الثالثة التنشيطية، وهو ما يسبب إرباكا للخط السياحي وحتى على دول الخليج، فتأثير المتحور بحاجة إلى إيضاح والمزيد من المعلومات”.

وأشار إلى دول أن المنطقة مازالت متخوفة من الفيروس الجديد واثاره، مما يعني إرباكاً في القطاع السياحي، خصوصا أن التحذيرات حقيقية، لاسيما اننا نشهد إغلاقات في دول أوروبية، وسط عدم تشجع السياح على العودة الى المربع القديم. وبيّن أن التراجع ملحوظ والدليل ان هناك مكاتب للسفريات والطيران طرحت عروضا على أسعار التذاكر والمسحات، مؤكداً انه يوجد تراجع في المبيعات وعدم رغبة للسفر من العديد من المواطنين والوافدين، وهو ما تؤكده الإحصائيات الأخيرة بتأثير “كورونا” على قطاع السياحة والسفر بشكل عام منذ تفشيه خلال العامين الماضيين.

المصدر: الجريدة

كتب الخبر: جراح ناصر