«بتكوين» تهبط دون 49 ألف دولار وتفقد 2.75% من قيمتها

انخفضت أسعار “بتكوين”، خلال تعاملات أمس 2.75 في المئة إلى 48.145 ألف دولار.

وتكبد المتعاملون خسائر بعد عطلة نهاية أسبوع قاسية فقد سعر أكبر الأصول الرقمية في العالم في وقت ما خلالها أكثر من خمس قيمته.

وأعاد هذا المسار سعر بتكوين والمبلغ المستثمر في العقود الآجلة لها إلى ما كانا عليه في أوائل أكتوبر، قبل الارتفاع الهائل في الأسعار الذي دفع العملة إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 69 ألف دولار في العاشر من نوفمبر، حسب ما ذكرته “رويترز”.

وكانت العملة المشفرة الأخرى “إيثر”، وهي ثاني أكبر عملة مشفرة في العالم والتي تدعم شبكة إيثيريوم، قد تراجعت هي الأخرى يوم السبت ولكن بشكل أقل حدة.

وفي أحدث تعاملات، بلغت 4020 دولارا مقارنة مع أعلى مستوياتها المسجل في العاشر من نوفمبر عند 4868 دولارا، لكنها حققت مكاسب مطردة مقابل منافستها الأكبر.

فقد سجلت “إيثر” في أحدث تعاملات 0.086 بتكوين، وهو أعلى مستوى منذ مايو 2018.

وكشفت شركة أمنية، عن سرقة 196 مليون دولار من منصة تداول العملات المشفرة بيتمارت Bitmart.

وأكد موقع Bitmart الاختراق في بيان رسمي، والذي وصفه بأنه “خرق أمني واسع النطاق”، وكتب أن المتسللين سحبوا أصولاً تقدر بحوالي 150 مليون دولار.

ومع ذلك، تقدر شركة بيكشيلد Peckshield للأمان وتحليلات البيانات، أن الخسارة تقترب من 200 مليون دولار.

وأضافت شركة بيتمارت، أن جميع عمليات السحب قد تم تعليقها مؤقتاً حتى إشعار آخر، حيث تجري مراجعة أمنية شاملة، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

ولاحظت شركة أمن البيانات أن أحد حسابات “بيتمارت”، أظهر تدفقاً ثابتاً لعشرات الملايين من الدولارات إلى حساب باسم بيتمارت هاكر.

وقدّرت بيكشيلد، حجم العملات المسروقة بحوال 100 مليون دولار عبر شبكة بلوكتشين إيثريوم، و96 مليون دولار أخرى من العملات المشفرة على شبكة باينانس، وشملت العملات مزيجاً لأكثر من 20 عملة مشفرة، بينها باينانس، وسيفمون، وشيبا إينو.

وقالت “بيتمارت” إن “المحافظ الساخنة” لسلسلة بلوكتشين إيثريوم، وباينانس لا تحمل سوى “نسبة صغيرة” من أصول بورصة العملات المشفرة.

ويمكن للأشخاص الذين يختارون الاحتفاظ بعملاتهم المشفرة تخزينها “ساخنة” أو “باردة” أو مزيجاً من الاثنين، حيث تعد المحافظ الساخنة هي المتصلة بالإنترنت وتسمح للمالكين بالوصول السهل نسبياً إلى عملاتهم.

بدورها، قالت شركة Bitmart إنه لايزال من غير الواضح ما الأساليب المحتملة التي استخدمها المتسللون، ولكن ما حدث بعد الاختراق كان واضحاً جداً، وفقاً لبيكشيلد، حيث كشفت شركة أمن البيانات أنها كانت حالة كلاسيكية من “التحويل إلى الخارج والمقايضة والغسيل”.

فبعد تحويل الأموال من “بيتمارت”، استخدم المتسللون على ما يبدو مجمّع التبادل اللامركزي المعروف باسم “بوصة واحدة” لاستبدال الرموز المسروقة بالإيثر. من هناك، تم إيداع عملات إيثريوم في خلاط الخصوصية المعروف باسم Tornado Cash، مما يجعل تتبع الأموال أكثر صعوبة.