المحافظة على مستويات إنتاج النفط في السعودية أدت إلى استقرار السوق

أعرب نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، الرئيس المشارك في حلف منظمة البلدان المصدرة للنفط، أوبك، وشركائها، أوبك+، عن ارتياحه لما توصل إليه اتفاق التحالف بالاجتماع 21 الأخير برئاسة وزير الطاقة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، بالمحافظة على مستويات الإنتاج الحالية دون أي زيادات عن 400 ألف برميل في اليوم للشهر الخامس على التوالي من توازن للعرض والطلب ما أدى للاستقرار الذي تشهده السوق اليوم.

وقال نوفاك في مقابلة مع قناة روسيا 24 التلفزيونية: إن النمو المخطط له في وقت سابق لشهر نوفمبر في إنتاج النفط البالغ 400 ألف برميل يوميًا سيواصل عملية تطبيع الوضع في سوق النفط. مبيناً أن حصة روسيا في نمو الإنتاج تبلغ حوالي 100 ألف برميل يوميًا، بعد تعديل خط أساسها إنتاجها المرجعي من 11.000 مليون برميل يومياً إلى 11.500 مليون برميل يومياً بالتوازي مع تعديلات

وعلى خلفية الإعلان عن أن أوبك + لن تزيد معدلات الإنتاج، تجاوزت أسعار نفط برنت 81 دولارًا للبرميل للمرة الأولى منذ 17 أكتوبر 2018. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط في أمريكا الشمالية فوق 77 دولارًا للبرميل، متجاوزًا الرقم القياسي لعام 2014. وفيما توقع بعض الخبراء أن أوبك + ستقرر زيادة أسرع في إنتاج النفط تحت ضغط من الولايات المتحدة، حيث ارتفعت أسعار البنزين بشكل حاد.

وفي وقت سابق، تحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن عن إمكانية الحوار مع الحلف حول هذا الموضوع.  وتقول المصادر: إنه تمت مناقشة زيادة محتملة قدرها 800 ألف برميل يوميًا في الاجتماع، لكن المعايير ظلت كما هي. فيما لن تكون الصين سعيدة أيضاً بقرار التحالف منذ أن بدأت بالفعل في بيع النفط من مخزونها الاستراتيجي لخفض أسعار النفط، بينما يعيش الاتحاد الأوروبي تحت الضغط حيث أدى الارتفاع الصاروخي في أسعار الغاز الطبيعي إلى زيادة تكلفة الطاقة بالإضافة إلى ارتفاع أسعار البنزين والديزل. وقد يؤثر هذا على السوق الداخلية لروسيا لأن أسعار السوق للبنزين في روسيا تعتمد على تكلفة التصدير.

وتم اتخاذ القرار بشكل مشترك من قبل 13 دولة من أوبك بالإضافة إلى روسيا وكازاخستان وأذربيجان. وتم الاتفاق بين المملكة العربية السعودية وروسيا، لكن الإجماع الكامل مطلوب للحكم النهائي. وانطلاقاً من حقيقة أن اجتماع أوبك+ استمر أقل من ساعة، لم يكن لدى المشاركين أي تناقضات.

بينما يعتقد المحلل دينيس باديانوف في ألفا كابيتال أن قرار التحالف كان متوقعًا وعمليًا. يسترشد تحالف أوبك+ بالتنبؤات التي تتوقع ارتفاعًا في استهلاك الوقود في عام 2022 إلى 100.8 مليون برميل يوميًا وهو نفس المستوى الذي لوحظ في جميع أنحاء العالم قبل الأزمة. وفقًا لذلك، سيرتفع الطلب إلى 4.2 ملايين برميل يوميًا بينما سينمو المعروض في السوق في نفس الوقت.

ومن المعتقد أن روسيا تستفيد من ارتفاع أسعار النفط، ليس فقط بسبب عائدات ميزانية التصدير، ولكن أيضًا بسبب الضرائب على منتجي النفط المرتبطة بأسعار النفط العالمية. وفي الوقت نفسه، مع تزايد المعروض في السوق، ستنخفض أسعار النفط، وفقًا للخبير. ومن وجهة النظر قصيرة المدى، قد تنخفض من 82 دولارًا تقريبًا إلى 75-77 دولارًا للبرميل.

ويرتبط التقلب الكبير في الأسعار في سوق الغاز الأوروبية بانخفاض الاحتياطيات في مرافق تخزين الغاز قبل الشتاء المقبل. وواصل قطاع النفط والغاز دعم نمو سوق الأسهم الروسية. وفي وسط أجواء تنامي أسعار الغاز، ارتفعت أسعار الفحم في أوروبا بمقدار الثلث على مدى عشرة أيام.

لذلك ارتفعت أسهم شركة غازبروم الروسية على خلفية ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا التي تجاوزت 1200 دولار لكل 1000 متر مكعب، وبذلك تضاعف أربع مرات منذ بداية العام. كما أن تكلفة الغاز في آسيا تزداد. وفي الوقت نفسه، تفي شركة غازبروم بالتزاماتها في إطار عقودها، وهو أمر تؤكده الشركة مرارًا وتكراراً، بحسب بيان الشركة. ووصلت أسهم غازبروم في بورصة موسكو ذروتها إلى 369.9 روبلاً (5.07 دولارات). وهكذا، اقتربت رسملة غازبروم من 100 مليار دولار، ولكن في عام 2008 بنفس أسعار الأسهم، كان هناك روبل أقوى بكثير مع تضاعف رسملة الشركة للأعلى 3.5 أضعاف.

وأشار الاستطلاع التحليلي لشركة “في تي بي كابيتال إلى أن سعر أسهم شركة غازبروم قد نما بمقدار 2.3 ضعف منذ نوفمبر الماضي وتجاوز سعرها المتوقع للسهم عند 4.50 دولارات لمدة 12 شهرًا.  يعتقد الخبير في “بي سي اس وورلد انفستمنت” ألبرت كورويف، أن الأسعار قد تظل ثابتة بعد تجديد الارتفاع التاريخي وتراكم ذروة الشراء.

1 الأمير عبدالعزيز بن سلمان ونوفاك وإدارة حازمة ناجحة لأكبر تحالف نفطي في تاريخ صناعة البترول

جريدة الرياض – السعودية