على مدى ما يقارب تسعة أشهر، وبالتحديد في الفترة من 20 فبراير وحتى 4 ديسمبر من العام 1915، استضافت مدينة سان فرانسيسكو الأميركية واحدة من أبرز النسخ التاريخية لمعرض إكسبو الدولي، عُرفت بلقب «إكسبو بنما والمحيط الهادي». وجاء الاحتفال بإنجاز وافتتاح قناة بنما على رأس قائمة الأهداف التي أُقيم من أجلها معرض «إكسبو بنما والمحيط الهادي» باعتبارها واحدة من أعظم الإنجازات الهندسية في العالم، فضلاً عن أن المعرض أتاح للمدينة الأميركية فرصة التعافي من آثار الزلزال المدمر الذي ضربها خلال عام 1906.

635 فداناً
بُني معرض «إكسبو بنما والمحيط الهادي» على مساحة 2.6 كيلو متر مربع أو ما يعادل 635 فداناً، ووضع الرئيس الأميركي الأسبق، هوارد تافت، حجر الأساس للمعرض في الخامس عشر من أكتوبر العام 1911، وأطلق لقب «المدينة الماهرة» على مدينة سان فرانسيسكو.

10 سنوات حفر وبناء

قبل ما يقارب 7 أشهر من افتتاح معرض «إكسبو بنما والمحيط الهادي»، وبالتحديد في أغسطس من 1914، انتهت أعمال شق وبناء قناة بنما التي تربط المحيط الأطلسي بالمحيط الهادي بوساطة ممر مائي يمر خلال برزخ بنما، ويبلغ طولها من الخط الساحلي إلى الخط الساحلي 65 كيلو متراً، ومن المياه العميقة في المحيط الأطلنطي إلى المياه العميقة في المحيط الهادي نحو 82 كيلومتراً.
وبلغت التكلفة المالية التي تحملتها الولايات المتحدة من أجل بناء القناة 380 مليون دولار، وشارك في أعمال الحفر والبناء آلاف العمال على مدى عشرة أعوام متواصلة.

اختصار رحلة السفن
عملت قناة بنما بعد افتتاحها خلال معرض «إكسبو بنما والمحيط الهادي» على تقصير مسافة رحلة السفن ما بين مدينتي نيويورك وسان فرانسيسكو إلى أقل من 8370 كم، وقبل افتتاح القناة كانت السفن التي تقوم بمثل تلك الرحلة تبحر حول أميركا الجنوبية قاطعة نحو 21 ألف كم. كما أصبح بإمكان السفن التي تبحر بين أوروبا وشرق آسيا أو أستراليا أن توفر ما يصل إلى 3700 كم باستخدام القناة.

14000 سفينة سنوياً
في سبتمبر من العام 2006، بدأ العمل على توسعة قناة بنما بتكلفة حوالي 5.2 مليار دولار، وانتهت أعمال التوسعة في العام 2016، وساعدت أعمال التوسعة على مضاعفة عدد السفن المارة بالقناة، وزيادة كمية البضائع التي تمر عبرها بشكل كبير، وتشير بعض التقديرات إلى أن ما بين 13 ألفاً و14 ألف سفينة تستخدم القناة كل عام.
وتأتي السفن الأميركية في مقدمة السفن التي تستخدم قناة بنما، تليها السفن القادمة من الصين وتشيلي واليابان وكولومبيا وكوريا الجنوبية.

85 عاماً تحت السيطرة الأميركية
سيطرت الولايات المتحدة الأميركية على منطقة قناة بنما لعدة عقود، ودخلت أميركا وجمهورية بنما في مفاوضات حول ملكية القناة أسفرت عن توقيع معاهدة في الأول من أكتوبر العام 1979 بموجبها وضعت منطقة القناة تحت حكم مشترك، ولكن في العام 1999 تنازلت الولايات المتحدة عن سلطتها في المنطقة لجمهورية بنما التي استعادت سيادتها على القناة بعد إدارة الولايات المتحدة لها لمدة 85 عاماً.

19 مليون زائر
استقبلت مدينة سان فرانسيسكو الأميركية خلال أشهر المعرض التسعة نحو 19 مليون زائر من مختلف دول العالم، وقد اُعتبر معرض «إكسبو بنما والمحيط الهادي» من أنجح معارض الإكسبو في التاريخ، وحقق ربحاً مالياً يزيد على المليون دولار، وكان رقماً كبيراً آنذاك.

11 قصراً
تميز معرض «إكسبو بنما والمحيط الهادي» باتساعه مع وجود 11 قصراً، عُرضت فيها تقنيات التكنولوجيا، والتعليم، والزراعة، والفنون الجميلة، والمنتجات الغذائية، والبستنة، والفنون الحرة، والآلات والتصنيع، والمناجم والمعادن، والنقل. وبالتزامن مع إقامة المعرض أُقيمت حول أرض المعرض سباقات السيارات الأميركية للجائزة الكبرى وكأس «فاندربيلت» على حلبة بلغ طولها 6.18 كيلو متر.

أول قاطرة بخارية
خلال معرض «إكسبو بنما والمحيط الهادي»، عُرضت أول قاطرة بخارية اشترتها شركة «ساوثن باسفيك ريلوورد»، وقد احتفظ بها بعد ذلك في متحف ولاية كاليفورنيا للسكك الحديدية. كما أنشئ خط هاتفي لمدينة نيويورك، وسافر ما يُعرف بـ«جرس الحرية» أو «ليبرتي بيل»، وهو رمز الحرية في جولة وطنية بالقطار من أجل حضور الإكسبو.

جريدة الاتحاد – أبوظبي
أحمد مراد (القاهرة)