ارتفاع متفاوت لمؤشرات البورصة والسيولة 45 مليون دينار

أقفلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية تعاملاتها الأخيرة لهذا الأسبوع باللون الأخضر، وسجل مؤشر السوق العام نمواً جيداً بنسبة 0.18 في المئة أي 12.3 نقطة ليقفل على مستوى 6883.51 نقطة بسيولة مستقرة حول 45 مليون دينار تقريباً تداولت 365.1 مليون سهم عبر 12953 صفقة، وتم تداول 145 سهماً ربح منها 80 سهماً وخسر 42 بينما استقر 23 دون تغير.

واستقر مؤشر السوق الأول على المنطقة الخضراء لكن دون تحقيق أي مكاسب واضحة وارتفع فقط 0.35 نقطة ليقفل على مستوى 7478.45 نقطة بسيولة مستمرة في التراجع إلى حدود 17.2 مليون دينار تداولت 58.9 مليون سهم عبر 2938 صفقة، وارتفعت أسعار 8 أسهم فقط بينما تراجعت أسعار 10 واستقرت 7 دون تغير.

وكان الارتفاع الكبير لمصلحة السوق الرئيسي الذي نما بنسبة كبيرة بلغت 0.71 في المئة أي 40.61 نقطة ليبلغ مستوى 5723.74 نقطة بسيولة جيدة هي أقل من معدل هذا الشهر لكنها مرتفعة قياساً على الجلستين الماضيتين وعلى حساب سيولة السوق الأول، إذ بلغت 27.7 مليون دينار تداولت 306.1 ملايين سهم عبر 10015 صفقة، وتم تداول 120 سهماً ربح منها 72 وخسر 32 بينما استقر 16 دون تغير.

عودة الشراء الأسهم

لم ينقطع الشراء على الأسهم الصغيرة والمتوسطة سوى جلستين فقط الثلاثاء والأربعاء الماضيين وعادت أمس عمليات الشراء على الأسهم الصغيرة سواء الجيدة مالياً أو حتى المتعثرة وذات الخسائر المتراكمة، وسجلت بداية الجلسة ارتفاع أسعار العديد من الأسهم الصغيرة وفي مقدمتها أسهم صكوك ومنازل وإنوفست ومزايا وجي إف إتش ومساكن وفيوتشر كيدز.

كما عاد سهما وربة كابيتال والاستهلاكية للنمو فيما تماسكت أسهم مجموعة الخصوصية (الخصوصية ووطنية د ق والساحل) وسجلت أداء جيداً، وارتد سهم منتزهات بقوة وربح حوالي 5 في المئة بعد أربع جلسات جني أرباح مدعوماً بنمو سعر وتعاملات سهم التجارية العقارية، كما كان لافتاً حجم التداول على سهم البنك الأهلي، الذي حقق نمواً بنسبة 0.9 في المئة وصعد نور بنسبة 5.5 في المئة ليتم دعم مؤشر السوق الرئيسي بقوة أمس ويزيل بعض القلق ويبث الثقة مرة أخرى على تعاملات وأسعار الأسهم النشيطة وذات السيولة.

في المقابل، استمر ضعف أداء الأسهم القيادية في السوق الأول وكان أفضلها بنك الخليج الذي أقفل مستقراً لكنه الأفضل سيولة فيما ربح بيتك وخسر الوطني لكن بسيولة ضعيفة نسبياً مقارنة مع معدل سيولتهما خلال هذا العام.

وربح عقارات الكويت فلسا فيما استقر سهم الصناعات الوطنية وتراجع بقية أسهم السوق الأول وكانوا خارج قائمة الأفضل سيولة العشرين في السوق أمس، لتنتهي الجلسة إيجابية على مستوى المؤشرات واستقرار السيولة حول معدلات هذا الأسبوع وبانتظار أسبوع حافل إذ ستبدأ إعلانات نتائج الربع الأول وستكون البداية لسهم المغاربية الذي أعلن أن اجتماعه سيكون بعد غد.

خليجياً، تباين أداء مؤشرات الأسواق المالية بدول مجلس التعاون الخليجي، إذ ربحت مؤشرات سوقي الإمارات والكويت وعمان فيما تراجعت مؤشرات السعودية وقطر والبحرين وكانت أسعار النفط قد قلصت مكاسبها لهذا الأسبوع وكانت تتداول بحدود 80 دولاراً للبرميل على مستوى برنت القياسي.

جريدة الجريدة – الكويت
كتب الخبر: علي العنزي