بنك الخليج الكويتي يطلق برنامجه الحواري «Let’s Talk Business» بحلّته الجديدة

أعلن بنك الخليج، أمس، إطلاق برنامجه الحواري Let’s Talk Business في حلّته الجديدة، والذي يتضمن حوارات مع روّاد الأعمال الشباب في الكويت، ضمن استراتيجيته لدعم الاستدامة الاقتصادية والمجتمعية في البلاد.

ويتناول البرنامج، الذي تأخذ حلقاته شكل المقابلة الصوتية (البودكاست)، قصص تأسيس وتوسع المشاريع الشبابية الشهيرة في الكويت، بهدف نشر ثقافة ريادة الأعمال، عن طريق تسليط الضوء على جوانب ما وراء النجاح، والتي قد تخفى عن الكثير، مثل التحديات التي واجهها أصحاب هذه المشاريع، وكيفية إدارتهم لأعمالهم، وتنويعهم لمصادر دخلهم، إضافة إلى عمليات التمويل والاستحواذات والتخارجات التي شهدها البعض.

ويحاور ضيوف البرنامج نائب المدير العام لوحدة البحوث الاقتصادية في بنك الخليج، طارق الصالح، مستعرضًا قصصهم من منظور اقتصادي، بلغة بسيطة، ومستهدفًا الشباب المقبلين على تأسيس مشاريعهم التجارية.

وفي تعليقه على البرنامج، قال الصالح: “نتعامل في بنك الخليج مع العديد من المشاريع الصغيرة والمتوسطة بشكل متواصل، كما نقدم لها أيضًا مجموعة متنوعة من الخدمات. ونتعرف خلال هذه التعاملات على بعض القصص الفريدة والمثيرة جدًا لشركات أصبحت اليوم تملك علامات تجارية كبيرة ومعروفة في قطاعاتها، إلا أن مسيرتها والتحديات التي واجهتها قد لا يعرفها الجميع.

برنامج “Let’s Talk Business”، يسلط الضوء على الجوانب التي قد لا يعرفها الشباب عن قصص هؤلاء المبادرين وكيف وصلوا إلى ما هم فيه الآن. التقيت خلال العمل على هذا البرنامج نخبة من شباب الكويت، وأتطلع للقاء المزيد منهم في الأيام القادمة”.

وحول البرنامج، قالت مساعدة مدير الاتصالات المؤسسية في البنك، لجين القناعي: “ضمن تركيزنا في البنك على الاستدامة، نحرص على نشر ثقافة ريادة الأعمال ودعم المشاريع الشابة الكويتية، سواء بتقديم خدماتنا المصرفية، أو تمكينهم من الظهور واستعراض قصص نجاحهم والتحديات التي واجهتهم، إضافة إلى تقديمهم لجمهور الشباب كنماذج محلية تمكنت من النجاح في قطاعات مختلفة، وهو ما يشكل مصدر إلهام وتشجيع للمقبلين على تأسيس مشاريعهم التجارية. الاستدامة الاقتصادية باتت اليوم مطلبًا ضروريًا في الكويت، واتجاه الشباب نحو العمل الحر يمكّنهم من الاستقلال المالي والاقتصادي على المستوى الشخصي.

جريدة الجريدة – الكويت