المملكة تفتح حقل الجافورة للغاز العملاق أمام مستثمرين خارجيين والإنتاج في 2025

قال م. أمين الناصر، الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية إن الطلب العالمي على النفط “جيد للغاية” وسيصل إلى ما يقرب من 99 مليون برميل في اليوم بحلول نهاية هذا العام من 97 مليون برميل في اليوم في الربع الثالث، مع تحول بعض عملاء الغاز الطبيعي إلى السوائل. وقال الناصر لمنتدى إنيرجي إنتليجنس “هناك طلب أكبر نشهده”، وأضاف أن بعض الأسباب قصيرة المدى، مثل ارتفاع تكاليف الكهرباء في المملكة المتحدة وأوروبا بشكل عام ونقص الغاز الطبيعي، ويقدر التحول من الغاز إلى النفط بنحو 500 ألف برميل في اليوم.

وقال “إن الطلب بشكل عام صحي للغاية”، وإن الإمدادات تتراجع مع ابتعاد بعض الشركات عن النفط والغاز بسبب نقص التمويل. وقال “إنني قلق من أن هذا الاتجاه سيستمر في المستقبل المنظور. لكن القضية الأكبر هي أنها مرتبطة بتحول الطاقة”. وقال إنه بينما تدعم الصناعة الانتقال إلى مصادر أنظف للطاقة وسياسات طاقة “براغماتية”، “يجب تجنب القرارات المتسرعة قدر الإمكان من أجل العودة إلى الحياة الطبيعية في الأعمال”. “إن قلة الاستثمار سيكون لها تأثير أكبر على الأسعار إذا لم يكن لدينا الموارد المناسبة المطورة.”

وأشار إلى أن أرامكو تتخذ خطوات لزيادة قدرتها القصوى المستدامة من 12 مليون برميل في اليوم إلى 13 مليون برميل في اليوم بحلول عام 2027، من الحقول الموجودة والحقول الجديدة، وخاصة البحرية ومنها مشاريع حاليًا في المرحلة الهندسية الأولية. وقال “نحن نقوم بدورنا فيما يتعلق بالبناء، على الرغم من أن لدينا طاقة احتياطية كافية اليوم، فإننا نجلب إمدادات إضافية إلى السوق بينما نعمل على تقليل انبعاثاتنا في نفس الوقت. ولكن يتعين على شركات الطاقة الأخرى أن تفعل الشيء نفسه”.

وقال أمين الناصر إن جهود أرامكو للحد من الانبعاثات تشمل احتجاز الكربون وتحويل ثاني أكسيد الكربون إلى منتجات أخرى وتقليل كثافة الكربون وتعزيز مصادر الطاقة المتجددة والهيدروجين، على الرغم من أن قضية القدرة على تحمل تكاليف الهيدروجين “يجب التغلب عليها”. وقال إن مصادر الطاقة التقليدية وغير التقليدية تحتاج إلى استكشاف بدلاً من عدم القيام بأي استثمار في المصادر التقليدية.

ولفت إلى أن أحد مشاريع أرامكو غير التقليدية هو الجافورة، وهو في طور التطوير حاليًا، ويحتوي على كميات كبيرة من الغاز الغني بالسوائل، ومن المتوقع تدشينه في عام 2025. فيما يُنظر إلى المخرجات عند 2 مليار قدم مكعب في اليوم بحلول عام 2030 من حوالي 200 مليون قدم مكعب في اليوم أو 300 مليون قدم مكعب في اليوم في المرحلة الأولى. وأضاف أنه قد يتم جلب مستثمرين خارجيين إلى أعمال الغاز، إلى جانب خطوط المنبع التالية، والمصب والتكرير.

شراء حصة في ريلاينس

وعلى صعيد المصب، قال إن خطة أرامكو لشراء حصة في ريلاينس إندستريز الهندية “عادت إلى المسار الصحيح” بعد تأجيلات كوفيد -19. وأضاف أنه من المتوقع أن تصل تجارة شركة أرامكو للتجارة التابعة للشركة إلى 8 ملايين برميل في اليوم في غضون خمس سنوات، من حوالي 5.5 ملايين برميل في اليوم حاليًا. وأضاف أن الغاز الطبيعي المسال هو سوق جديد يتم تداوله.

وكان رئيس مجلس إدارة شركة ريلاينس، موكيش أمباني رحب بتعيين ياسر الرميان، رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية، ومحافظ صندوق الاستثمارات العامة في المملكة، في مجلس إدارة شركة “ريلاينس إندستريز ليمتد” كمدير مستقل، تمهيدًا لصفقة بين أرامكو و”ريلاينس” بقيمة 15 مليار دولار، وقال أمباني في الاجتماع السنوي للمساهمين “إن انضمام الرميان إلى مجلس إدارتنا هو بداية تدويل شركة ريلاينس وعولمتها”، مشيراً بأن الرجل “من أكثر صناع القرار تأثيرًا في عالم الطاقة والاستثمار، وهو في قلب خطط المملكة العربية السعودية لتحويل الاقتصاد من خلال إنشاء قطاعات جديدة وتنويع الإيرادات بعيدًا عن النفط. وأضاف: “إن استمرار المشاركة والعزم من كلا الجانبين، حتى أثناء هذا الوباء، لهو دليل على العلاقة القوية بين أرامكو السعودية و”ريلاينس”، وأتوقع أن يتم إضفاء الطابع الرسمي على شراكتنا بطريقة سريعة هذا العام”. وأعلن التكتل في أغسطس 2019، عن محادثات لبيع حصة 20٪ في أعمال تحويل النفط لكيميائيات، التي تضم مصفاتي نفط مزدوجة في جامناجار في ولاية غوجارات وأصول بتروكيميائية، إلى أكبر مصدر للنفط في العالم، شركة أرامكو السعودية.

وكان من المقرر إبرام الصفقة بحلول مارس 2020 لكنها تأجلت واستؤنفت المحادثات هذا العام، وقال أمباني: “لتحقيق نمو متسارع، تتطلع “ريلاينس” إلى إضافة أرامكو السعودية كشراكة إستراتيجية في أعمال تحويل النفط لكيميائيات”، متوقعاً تسريع المحادثات هذا العام مع انتظار المزيد من التحديثات، وقال سوف تسمعون المزيد عن خططنا الدولية في الأوقات المقبلة”.

واستضافت المنتدى الحواري “انيرجي انتلجينس، والتي قالت بأن الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية أمين الناصر كشف بإن أرامكو السعودية ستواصل الاستثمار في قطاع التنقيب والإنتاج، وتهدف إلى تحقيق زيادة تدريجية في طاقة إنتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميًا بحلول عام 2027.

وتتقدم زيادة الطاقة الإنتاجية في وقت يسعى فيه كبار منتجي الهيدروكربونات مثل أرامكو إلى وضع أنفسهم في نظام طاقة عالمي يتطلع بشكل متزايد إلى إزالة الكربون. في وقت، تراهن أرامكو على أن مواردها منخفضة التكلفة ومنخفضة الكربون ستمنحها ميزة طبيعية حتى مع انخفاض الطلب العالمي على الوقود الأحفوري حتمًا.

فيما يتعلق بتوازنات السوق المستقبلية، أعرب الناصر عن قلقه إزاء نقص الاستثمار في قطاع التنقيب والإنتاج وكيف يمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم التوافق بين الطلب على إمدادات الطاقة بأسعار معقولة في المستقبل، وهو ما ينعكس في نقص الغاز اليوم في أوروبا. وقال الناصر إن التحول الناتج عن إحلال الغاز بدل النفط أضاف نحو 500 ألف برميل في اليوم إلى الطلب العالمي.

وأشار إلى أن أرامكو لا تزال ملتزمة بتطوير أنواع وقود أنظف ذات انبعاثات كربونية أقل يمكن أن تساعد في توجيه وتيرة تحول الطاقة، ولكن في الوقت نفسه لا تهمش الحاجة إلى توفير الطاقة بأسعار معقولة. وفي مواجهة ضغوط تحول الطاقة العالمية والحاجة إلى تحرير المزيد من النفط للتصدير، كانت إحدى أولويات أرامكو في السنوات الأخيرة هي إيجاد طرق لتعزيز إنتاج الغاز للاستخدام المحلي، مثل توليد الطاقة والمواد الأولية الصناعية.

وقال الناصر “الاستراتيجية هي القضاء على حرق السوائل في المملكة”، مضيفًا أن أرامكو تدرس خيار العمل مع مستثمرين”، مضيفاً: “إذا كانت مفيدة وذات قيمة، فيمكننا بالتأكيد استكشاف فرص التعاون مع مجموعة من المستثمرين”. قد تقرر المملكة فتح حقل الغاز غير التقليدي العملاق الجافورة أمام مستثمرين خارجيين لمساعدتها في تمويل المشروع، الذي تخطط لإنفاق حوالي 110 مليارات دولار عليه، وفقًا لتصريحات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان العام الماضي.

وقال الناصر إنه من المقرر أن يبدأ إنتاج الجافورة في عام 2025 – أي بعد عام من الموعد الأولي المعلن عنه – بإنتاج أولي يتراوح بين 200 مليون و300 مليون قدم مكعب في اليوم. ومن المتوقع أن يصل إنتاج الحقل في نهاية المطاف إلى حوالي 2 مليار قدم مكعب يوميًا بحلول عام 2030، أي قبل ست سنوات من جدوله الأصلي.

جريدة الرياض – السعودية