طليس: “خطة جديدة لدعم قطاع النقل العام ستبصر النور قريباً”

يشكل النقل البري في لبنان حاجة ماسة واساسية للمواطنين، وخاصة اصحاب الدخل المحدود والموظفين في القطاعين العام والخاص وعناصر السلك العسكري في الجيش وقوى الامن الداخلي والامن العام.

اليوم يواجه هذا القطاع ظروفا صعبة ودقيقة نتيجة ارتفاع اسعار المحروقات وهناك حديث عن اننا دخلنا في العد العكسي لقضية  رفع الدعم نهائيا عن اسعار المحروقات. اذاً كيف ستواجه اتحاد ونقابات النقل البري هذا الاختبار الصعب، في ظل الانهيار الشامل لسعر العملة الوطنية في لبنان، وماهي الحلول البديلة؟ هواجس واستفسارات حملها “لبنان 24 ” إلى رئيس اتحاد نقابات النقل البري في لبنان بسام طليس“، واستمع منه إلى الحلول المطروحة لتفادي الكارثة.

يكشف طليس في بداية حديثه لموقعنا “عن الية سيتم اعتمادها كحل مؤقت لمواجهة كلفة ارتفاع تعرفة النقل العام، والتي اصبحت تفوق قدرات اصحاب الدخل المحدود بأضعاف مضاعفة،وهذه الالية تقضي بإن تقوم الدولة بدعم سعر المحروقات لسيارات النقل العام  لمدة ستة اشهر أو لفترة زمنية تنتهي في الثلاثين من حزيران عام 2022 كحد اقصى، وذلك ريثما تكون الحكومة قد انتهت من اقرار خطتها لتنظيم قطاع النقل العام على أن يكون هذا القطاع تابعاً للدولة بالشراكة مع القطاع الخاص”.