شركة زين الكويتية شريك في الحملة الوطنية لبيئة تعليمية آمنة

أعلنت شركة زين شراكتها للحملة الوطنية لبيئة تعليمية آمنة تحت شعار “تعليم آمن”، التي تأتي بالتعاون المشترك مع وزارات الداخلية والصحة والتربية والإعلام، وذلك لنشر التوعية بالاشتراطات الصحية والسلامة المرورية، تزامناً مع انطلاق العام الدراسي الجديد حضورياً في المدارس.

وذكرت الشركة، في بيان صحافي، أن شراكتها ودعمها لهذه الحملة التوعوية المهمة أتت تحت مظلة استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة، والتي تحرص من خلالها على تجديد تعاونها مع مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية لتبنّي مختلف المبادرات والمشاريع التي تخدم المجتمع، وتساهم في نشر الأمن والصحة العامة.

وفي تعليقه على هذه الشراكة، قال الرئيس التنفيذي للعلاقات والاتصالات في شركة زين الكويت، وليد الخشتي: “سعداء اليوم بالإعلان عن شراكتنا ودعمنا لحملة تعليم آمن، بالشراكة مع 4 وزارات مختلفة، احتفاءً بانطلاق العام الدراسي الجديد، فهذا التعاون ما هو إلا انعكاس صريح للتكاتف الفعال بين القطاعين العام والخاص في الدولة، وذلك لتحقيق كل ما فيه منفعة ومصلحة الوطن والمجتمع”.

وبيّن أنه “مع انطلاق العام الدراسي الجديد حضورياً بعد انقطاع طويل دام 18 شهراً، بسبب الجائحة، فإنه من الضروري توعية أبنائنا وبناتنا الطلبة والطالبات وأولياء أمورهم بالاشتراطات الصحية الواجب اتباعها للحفاظ على صحتهم وسلامتهم، إضافة إلى غرس المفاهيم الخاصة بالسلامة المرورية وغيرها من الإرشادات العامة المهمة، ولذلك، فقد حرصنا على توظيف قنواتنا الإعلامية المختلفة لخدمة أهداف هذه الحملة”.

وأضاف: “نسعى في زين إلى مواكبة خطط وتوجهات الدولة المختلفة لتحقيق التنمية الاجتماعية والصحية والأمنية، لكوننا نمثّل القطاع الخاص الكويتي، ولهذا فنحن فخورون بأن نكون من أوائل المؤسسات التي حرصت على التعاون مع وزارات الدولة لإنجاح هذه الحملة التي نأمل أن تسهم في حفظ صحة وسلامة الجميع”.

وقال مساعد المدير العام للإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية، العقيد عبدالإله العبدالسلام، في تعليقه على هذه الشراكة: “تستهدف حملة تعليم آمن أبناءنا وبناتنا الطلبة والطالبات، وإخواننا وأخواتنا أولياء الأمور، وجميع من يعمل في المنظومة التعليمية، وهي تأتي بالتعاون مع زملائنا في وزارات الصحة والتربية والإعلام، حيث أخذ الجميع دوره في توصيل رسالته من اشتراطات صحية وتعليمات مرورية ورسائل إعلامية وغيرها، وذلك لرفع الوعي وتحقيق بيئة تعليمية آمنة”.

وأضاف: “نشكر جميع المشاركين والمساهمين في إنجاح هذه الحملة التوعوية، كما نشكر زين على مشاركتها الفعّالة معنا والمساهمة في نشر الوعي وإنجاح الحملة لتحقيق بيئة تعليمية أكثر أماناً للجميع، ونتمنى لأبنائنا الطلبة عاما دراسيا آمنا بإذن الله”.

ويأتي دعم زين لهذه المبادرة انطلاقا من حرصها على تعزيز الجهود المختلفة التي تهدف إلى خدمة الوطن بشتى المجالات، لتعكس بذلك قيم الهوية الكويتية الأصيلة، حيث أتت مشاركتها في الحملة لتؤكد دورها المجتمعي في تحقيق التنمية المستدامة، وأهمية دور القطاع الخاص في وضع بصمة مؤثرة بالنسيج الاجتماعي للدولة.

جريدة الجريدة – الكويت