نمو متسارع في إنتاج الأسمدة النيتروجينية والأمونيا بأبوظبي

تشهد شركة «فرتيل»، التي تتخذ من مجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية بأبوظبي، مقراً لها، نمواً متسارعاً في إنتاج الأسمدة النيتروجينية والأمونيا، لتلعب دوراً هاماً في دعم جهود التنوع الاقتصادي في دولة الإمارات، وتعزيز مبادرات التحول في مجال الطاقة في العالم.
وتأسست «فرتيل» كشركة تابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» في عام 1980، وتُعنى الشركة بإنتاج الأسمدة النيتروجينية، والأمونيا، وعدد من المنتجات المتعلقة بها، كما أصبحت «فرتيل» اليوم أحد الشركات التابعة لشركة «فرتيجلوب» التي تأسست في سبتمبر 2019 بأبوظبي، كمشروع مشترك بين شركة «أو سي آي» بحصة 58%، وشركة «أدنوك» بحصة 42%.

  • منى المهيري
    منى المهيري

وقالت منى المهيري، الرئيس التنفيذي لشركة «فرتيل»، لـ «الاتحاد»: إن منتجات شركة «فرتيل» من الأسمدة النيتروجينية التي تلعب دوراً محورياً في دعم منظومة الأمن الغذائي العالمي، وذلك عبر تمكين المزارعين من رفع مستوى إنتاجية محاصيلهم، والمساهمة في تلبية الحاجات الغذائية للتعداد المُتزايد لسكان كوكب الأرض.

وأضافت المهيري: تبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية لشركة «فرتيل» 2.1 مليون طن متري من اليوريا، وهو مركب النيتروجين الأساسي المستخدم في إنتاج الأسمدة الزراعية، وبفضل موقع مصنعنا الاستراتيجي في مجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية، يمكننا الوصول مباشرة إلى مرافق التصدير وبالتالي إلى عملائنا من المزارعين وغيرهم في جميع أنحاء أوروبا وأفريقيا وآسيا بسهولة.
وتابعت: في بداية العام الحالي، انضمت «فرتيجلوب» إلى «أدنوك» وشركة «القابضة» (ADQ) كشريك في مشروع جديد وعالمي المستوى سيُبصر النور ضمن منظومة «تعزيز» من خلال منشآت شركة «فرتيل» في الرويس، وستصل قدرته الإنتاجية إلى مليون طن من الأمونيا الزرقاء، وهو ما يؤهّلنا للاستفادة من الفرص المتاحة في مجال الأمونيا الخالية من الكربون، واقتصاد الهيدروجين. وأصبحت شركة «فرتيل» اليوم أحد الشركات التابعة لشركة «فرتيجلوب» التي يقع مقرها الرئيسي في أبوظبي، وتمتلك منشآت إنتاج في ثلاث دول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تعتبر «فرتيجلوب» حالياً أكبر منتج للأسمدة النيتروجينية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وإحدى الشركات الثلاث الأكبر عالمياً في مجال تجارة الأمونيا.
وأصبحت «فرتيجلوب» أكبر مُصدّر بحري للأسمدة النيتروجينية على مستوى العالم بحصة تُقارب 10% من الصادرات العالمية من اليوريا والأمونيا المنقولة بحراً، وتعد أحد أكبر منتجي الأسمدة في المنطقة، حيث تساهم منتجاتها اليوم في رفع مستوى إنتاجية المحاصيل الزراعية والمساهمة في تلبية الحاجات الغذائية للتعداد المُتزايد لسكان كوكب الأرض.

الأمن الغذائي العالمي
وتقول المهيري: إنه مع تزايد أهمية موضوع الأمن الغذائي العالمي وتحدياته يوماً بعد يوم، تبرز أهمية الشركات العاملة في مجال إنتاج الأسمدة الزراعية مثل «فرتيل» و«فرتيجلوب»، إذ توفر هذه الأسمدة العناصر الغذائية الأساسية التي تساعد المزارعين على رفع مستوى إنتاجية محاصيلهم والمساهمة في تلبية الحاجات الغذائية للتعداد المُتزايد لسكان كوكب الأرض.
وتضيف: حوالي 10% من سكان العالم (أي ما يصل إلى 700 مليون شخص) عانوا من نقص التغذية في عام 2019 وفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، وهو ما يؤكد على الأهمية البالغة والمُلحّة لمسألة الأمن الغذائي العالمي، وهي القضية التي تُمثل جوهر عملياتنا، وفي الوقت الذي تشير فيه التقديرات إلى أنّ عدد سكان الأرض سيزداد بحوالي 2 مليار شخص بحلول عام 2050، فإنّ إنتاج الغذاء سوف يحتاج إلى الزيادة بنسبة 60% لمواكبة الطلب المتزايد، وهو ما يدل على أهمية ما نقدمه لمواجهة هذا التحدي.

الأمونيا الزرقاء
وعن إنتاج شركة فرتيل للأمونيا الزرقاء، تقول المهيري: تلعب الأمونيا دور الوسيط في عملية إنتاج الأسمدة النيتروجينية، والأمونيا التقليدية يتم تصنيعها عادة باستخدام الوقود الأحفوري مما ينتج عنه انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المضرة بالبيئة، وعلى العكس من ذلك، يتم التقاط هذه الانبعاثات وتخزينها خلال عملية إنتاج الأمونيا الزرقاء، وهي منتج منخفض الكربون له عدة استخدامات مثل الوقود والأسمدة وعمليات المُعالجة الصناعية مثل تكرير النفط.
وفي الشهر الماضي استطاعت أدنوك وفرتيجلوب بيع أول شحنة من الأمونيا الزرقاء لشركات يابانية لاستخدامها في إنتاج الأسمدة وتوليد الطاقة، وغيرها من الاستخدامات الصناعية لدعم جهود اليابان الرامية إلى خفض انبعاثات الكربون الصناعية، وستمنح هذه الشراكة إمكانات أكبر لكل من «فرتيل» و«فرتيجلوب»، وتأتي هذه الشحنات التي تم تصنيعها في منشأة «فرتيل» في الرويس لتؤكد الأهمية الاقتصادية للأمونيا الزرقاء كمصدر للطاقة منخفضة الكربون.

تشجيع النساء
ومن خلال دورها كرئيسة تنفيذية بدولة الإمارات، تشير المهيري إلى جهود الدولة في تشجيع المزيد من النساء لتولي المناصب القيادية، موضحةً أن الاهتمام بشؤون وقضايا المرأة طالما كان من أولويات القيادة الرشيدة، حيث توالت العديد من المبادرات الداعمة للمرأة، والتي أثمرت عن خلق بيئة خصبة ومناخ ملائم لتنمية المهارات والكفاءات القيادية المطلوبة التي تمكّن المرأة الإماراتية من شغل المزيد من المراكز القيادية، مما يسهم في دعم مسيرة الاتحاد المظفرة نحو تحقيق أهداف القيادة، والتي بدورها تعزز مكانة المرأة الإماراتية إقليمياً ودولياً.

دعم النمو الاقتصادي 
تعتبر شركة «فرتيل» واحدة من أهم الشركات في مجال إنتاج الأسمدة النيتروجينية والأمونيا، وتلعب دوراً هاماً في دعم النمو وتنوع مصادر الاقتصاد في دولة الإمارات، فبالإضافة إلى إنتاج الأسمدة ذات المستوى العالمي لتلبية احتياجات المزارعين المحليين، تساهم شركة «فرتيل» و«فرتيجلوب» في إحداث أثر هام في قضية الأمن الغذائي العالمي، والذي سيصبح أحد أكبر التحديات في العالم مستقبلاً، وكذلك مصدراً كبيراً للفرص على مدى العقود المُقبلة.
وتقول منى المهيري: نوفر فرص عمل للمواطنين الإماراتيين، حيث يُشكِّل الإماراتيون حوالي 60% من قاعدة موظفينا، مما يجعل شركة «فرتيل» واحدة من أكثر الشركات توظيفاً للمواطنين في مجموعة «أدنوك».
وتضيف: على الرغم من أن معظم منتجاتنا تُصدّر إلى الأسواق العالمية، إلا أننا نفتخر بدورنا في تعزيز الأمن الغذائي المحلي وتحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية وتأمين احتياجات العملاء داخل دولة الإمارات، وبفضل تصدير منتجاتنا عالمياً، يستطيع المزارعون رفع إنتاجية محاصيلهم وزيادة أرباحهم، مما يسهم في إحداث تأثير إيجابي غير مباشر على الاقتصادات المحيطة بنا.

جريدة الاتحاد – أبوظبي
سيد الحجار