عقدت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، في مقرها ببرج الغرفة في أبوظبي، اجتماعاً مع وفد اللجنة الوطنية العقارية باتحاد الغرف السعودي، وذلك بهدف التعرف والاطلاع على الفرص الاستثمارية للمشاريع العقارية، وتبادل أفضل الممارسات والتجارب الناجحة في القطاع العقاري بإمارة أبوظبي.
حضر اللقاء  الدكتور علي بن حرمل الظاهري النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي، وسعيد غمران الرميثي نائب أمين الصندوق، وأحمد خليفة المهيري، وعامر فايز قاقيش، وفؤاد درويش، وخالد أنيب، ورشيد ميقاتي أعضاء مجلس الإدارة في غرفة أبوظبي. وبحضور الإدارة العليا لغرفة أبوظبي.

وشهد الاجتماع عدد من ممثلي دائرة البلديات والنقل بأبوظبي، وشركة الدار العقارية، وعدد من المعنيين في شأن القطاع العقاري من كبرى الشركات والمؤسسات العقارية في أبوظبي، أما من الجانب السعودي فقد ترأس محمد عبدالله المرشد رئيس اللجنة العقارية باتحاد الغرف السعودية الوفد السعودي المرافق من ممثلي الهيئات والشركات والمطورين العقاريين، وأعضاء من اللجنة التمثيلية لمجموعة عمل قطاع العقارات بالغرف السعودية.
وفي بداية اللقاء، رحب الدكتور علي الظاهري بالوفد السعودي، مهنئاً المملكة باليوم الوطني الـ91، وشاكراً مشاركتهم في اللقاء الأخوي، الذي يعزز العلاقات ويدفعها نحو مزيد من التعاون والتطوير في المجالات الاقتصادية والاستثمارية المتبادلة، خصوصاً في القطاع العقاري.
وقال الظاهري، إن غُرفةَ أبوظبي تَحرِصُ دائماً على بِناءِ أَفضلِ علاقاتِ التعاونِ مع نُظَرائِها إقليمياً ودولياً، لاسِيَّما مَعَ أشقائِنا في المملكةِ العربيةِ السعودية، وذلكَ من خلال بناءِ الشراكاتِ الاستثمارية وتَبادُلِ الأَفكارِ والخبرات، والتنسيقِ المُتَكامِلِ للترويجِ لبيئةِ الأَعمالِ لدى الجانبين. وقدم محمد المرشد شرحاً عن الخطط العقارية في المملكة العربية السعودية، مؤكداً أن زيارة غرفة أبوظبي ستكون بداية لانطلاقة التفاهم وبناء التعاون والشراكات التي تحقق المصالح المتبادلة، كما شدد على أهمية التنسيق للتعرُّف على الميزة التنافسية العقارية، وكيفية تسويق الفرص الاستثمارية العقارية، والتحديات العقارية الخاصة بها، وأهمية التعرُّف على الأنظمة والتشريعات والإجراءات المتعلقة بأداء القطاع.