بيت التمويل الكويتي «بيتك»: نمو حجم عمليات تمويل التجارة الداخلية والخارجية

قال المدير التنفيذي للتمويل التجاري في بيت التمويل الكويتي “بيتك”- راشد الملحم، أن جهود البنك في مواصلة تقديم خدمة فتح الاعتماد المستندي، وتوفير قنوات تمويلية ملائمة، وخبرته في لعب دور الوسيط بين البائع والمشتري، أسفرت عن نمو قيم الاعتمادات المستندية الخاصة بتمويل التجارة الداخلية والخارجية في 2020 والنصف الأول من العام الحالي.

وأضاف الملحم، في تصريح صحافي أمس، أن “بيتك” وانطلاقاً من حرصه على دعم الأنشطة التجارية ومختلف الشركات إضافة إلى المشروعات الصغيرة والمتوسطة، لم ينقطع أثناء الظروف الاستثنائية في العام الماضي عن تقديم خدماته وحلوله المبتكرة، لافتاً إلى أن “بيتك” واصل تقديم خدمات خطابات الضمان والاعتمادات المستندية ومختلف خدمات التمويل التجاري للموردين لضمان استمرار توريد المواد الغذائية والمعقمات والكمامات وكل ما يتعلق بالمواد التي تدعم جهود تجاوز أزمة كورونا، مؤكداً أن ذلك يندرج ضمن إطار المسؤولية الاجتماعية بالتوازي مع التميز في طرح الحلول المصرفية والتمويلية.

وأكد حرص “بيتك” على توظيف أحدث تطبيقات ووسائل التكنولوجيا في قطاع التمويل التجاري والمرتبطة بفتح الاعتمادات المستندية وخطابات الضمان، تسهيلاً على العملاء وإتاحة المجال لهم للوصول إلى أي مكان حول العالم عبر شبكة واسعة من البنوك المراسلة من خلال أحدث الأنظمة الآلية للاتصالات.

وذكر الملحم أن “بيتك” حقق أخيراً نجاحاً في إطلاق خدمة “رقابة الحوالات عبر شبكة سويفت” وفق أعلى معايير الأمان والجودة. وتتيح هذه الخدمة للبنك إمكانية تتبّع مسار التحويلات المالية بشكل مباشر في الوقت الحقيقي مع خاصية التنبيه وحظر المدفوعات المرسلة مع تزويد المستخدم بتقارير يومية عن حالة العملية.

حلول مبتكرة

من ناحية أخرى، أوضح الملحم أن “بيتك” قطع أشواطاً كبيرة في طرح حلول مبتكرة وبدائل لتمويل التجارة الخارجية بواسطة الاعتماد المستندي وبالأدوات التمويلية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، مما ساهم في تجاوز العديد من التحديات التي كانت تواجه عملية تبادل التجارة.

وأضاف أنه لضمان كفاءة الأداء وفعالية الحلول ومراعاة السرعة وتلبية متطلبات العميل التجارية بما يضمن حقوقه التجارية وسلامة بضاعته، وسرعة التبادل التجاري في الوقت المخطط له، يضم فريق إدارة التمويل التجاري في “بيتك” كوادر ذات كفاءة عالية ومدرَّبة وحاصلة على شهادات متخصصة ومعتمدة في كافة مجالات عمليات التمويل التجاري.

وإلى جانب استمراره بطرح وتطوير القنوات التمويلية التي تلائم متطلبات العملاء وتوفير علاقات تجارية متوازنة، قال الملحم، إن “بيتك” يقدم مجموعة من المنتجات التي تدعم نشاط الاستيراد والتصدير، منها الاعتمادات المستندية بالاطلاع والتي توفر جواً من الأمان للتجار عند استيراد بضائعهم من الخارج أو حتى عند توريدها من داخل الكويت، والاعتماد المستندي بالقبول وهو نوع من أنواع اعتمادات الدفع الآجل ويتم تأجيل الدفع للمصدر الخارجي بعد شحن البضاعة أو استلام مستندات الشحن بفترات زمنية متفق عليها والاعتمادات المعاد تمويلها من خلال المرابحة التي يتم بموجبها استيراد البضاعة التي يرغب فيها العميل على حسابه وعند وصول هذه البضاعة يمكن للعميل أن يشتريها من “بيتك” مقابل ربح معلوم ويسدد قيمتها على أقساط مرنة تتناسب مع التدفقات النقدية لكل عميل. بالإضافة إلى ذلك، يقدم “بيتك” منتج اعتمادات التصدير والتي تساهم في تنشيط حركة التصدير الخارجي ودعم المنتجات المحلية حيث يتم تسليم اعتماد تصدير أو تعزيزه لصالح المصدر في الكويت بتعليمات من المستورد ومصرفه خارج الكويت والذي يقوم بموجبها عميل “بيتك” بتصدير منتجاته إلى المستورد خارج الكويت ومن ثم الحصول على قيمتها عند استيفاء مواصفات البضاعة المصدرة.

أما عن خطابات الضمان، أشار إلى أن “بيتك” يصدر أشكالاً متنوعة من الخطابات التي تناسب طبيعة كل مشروع منها الخطابات الأولية (مناقصات) أو النهائية، أو لعقود الصيانة أو الدفعة المقدمة أو خطابات الضمان الخاصة بالضمان المالي عن العمالة التابعة للشركات والمؤسسات وكذلك للأفراد والمتعلقة بتركيبات الهاتف أو السفر للخارج، كما يقدم البنك خدمة المستندات برسم التحصيل يقوم بموجبها بدور الوسيط الذي يقوم بتسليم العميل المستندات التي تخص أفراداً أو مؤسسات كويتية محلية وفقاً لتعليمات جهات خارج الكويت.

جريدة الجريدة – الكويت