300 ألف مودع مستفيد من التعميم 158 وهذا ما قاله صفير

بالرغم من ان المصارف ما تزال تطبق التعاميم التي يصدرها مصرف لبنان وتتقيد بالقوانين الصادرة عن المجلس النيابي فأن هناك من يصر على تحميلها كل الازمة الاقتصادية وكل الخسائر دون الاخذ بعين الاعتبار المسائل الاخرى التي كانت السبب الاساسي في هذا الانهيار ورغم ذلك فأن القطاع المصرفي قادر على تعزيز الملاءة المالية ومستعد لاعادة الانتعاش الى الاقتصاد الوطني ويؤكد على ضرورة البدء بأعادة هيكلة القطاع العام لضمان بنية صلبة تكون ممرا الزاميا لتصحيح الاختلالات في الاقتصاد وقطاعاته ومشددا على ضمان حقوق المودعين ولعل اقبال المودعين على التعميم 158 الذي يسدد جزءا من اموال المودعين بالدولار الاميركي وعددهم تجاوز الـ 175 الف مودع حتى الان ومن المتوقع ان يزداد العدد الى اكثر من 300 الف مودع وهو عدد لا يستهان به من المودعين الذين سيحصلون ودائعهم دون اي عملية هيركات دليل اخر على امكانية استعادة الودائع خصوصا من قبل صغار المودعين وهذا يعني ان المصارف وان احتجزت اموال المودعين في بداية الثورة تجنبا للانهيار الكبير. فانها وقفت ضد اقتطاع جزء من اموال المودعين ووقفت ضد التخلف عن سداد الديون الذي سرع الانهيار وهي اليوم شمرت عن ساعديها وطالبت ان تكون جزءا من الخطة الحكومية التي توضع لعملية النهوض الاقتصادي وما التحرك الذي يقوم به رئيس جمعية المصارف سليم صفير مع اعضاء الجمعية للمسؤولين انطلاقا من رئيس الجمهورية الا الدليل القاطع على تحسسهم بالمسؤولية وان اي قرار يعنيهم لا ان يعيشوا على الهامش ويقفون يتفرجون على ما يحاك ضد قطاعهم واقتصادهم كما فعلت خطة لازار بهم وفي هذا الصدد يقول صفير :

ان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لديه تصور وخطة لتعافي الاقتصاد الوطني والقطاع المصرفي وان التعاون والتنسيق القائمين بين رئيسي الجمهورية والحكومةْ سيؤديان الى ازالة الكثير من المصاعب ومنع الانهيار.

وابدى صفير كل استعداد للتعاون لما يخدم لبنان واقتصاده منوها بالجهود التي تبذل في هذا الاطار من جميع المعنيين والمسؤولين.

وذكر صفير ان اجتماع الجمعية مع وزير المالية امس كان جيدا حيث تم البحث في عدة طرق لمساعدة المودعين والاتفاق على استمرار التواصل تمهيدا للمفاوضات مع صندوق النقد الدولي.