تراجع الذهب، أمس، إذ ارتفع الدولار بفضل تكهنات بزيادة أسعار الفائدة، لكن المعدن الأصفر ما زال متماسكاً فوق مستوى الدعم الفني المهم 1750 دولارا وفي سبيله لتحقيق مكسب أسبوعي محدود إذ تلحق المخاوف بشأن ارتفاع التضخم والنمو الضرر بالإقبال على المخاطرة.
ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1753.67 دولار للأوقية بحلول الساعة 0915 بتوقيت جرينتش.

وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2 بالمئة إلى 1754.30 دولار.
لكن المعدن الأصفر ما زال مرتفعا نحو 0.2 بالمئة في الأسبوع إذ ساهم تراجع الدولار الخميس في أن يسجل الذهب قفزة بنحو اثنين بالمئة.
وتلقى الذهب الدعم أيضاً إذ تراجعت الأسهم الأوروبية عقب نزول وول ستريت وآسيا بفعل توقعات بأن تضخم منطقة اليورو قد يقفز، في ظل تباطؤ النمو الاقتصادي.
لكن بعض المحللين، قالوا إن توقعات بأنه من المحتمل يقلص مجلس الاحتياطي الاتحادي تدريجيا دعمه الاقتصادي هذا العام يواصل الضغط على الذهب، إذ أن خفض التحفيز وزيادة أسعار الفائدة يميلان إلى دفع عوائد السندات الحكومية للارتفاع، مما يزيد تكلفة فرصة حيازة الذهب.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، نزلت الفضة 0.1 بالمئة إلى 22.22 دولار للأوقية.
وارتفع البلاتين 0.2 بالمئة إلى 965.11 دولار وتراجع البلاديوم 0.6 بالمئة إلى 1898.55 دولار.