تراجعت أسعار النفط أمس “الجمعة” على أمل أن تحالف “أوبك+” للموردين قد يكثف زيادة مخططة في الإنتاج لتخفيف مخاوف الإمدادات، مع ارتفاع أسعار الغاز الذي يحفز منتجي الطاقة على التحول من الغاز إلى النفط.

تراجعت العقود الآجلة لخام برنت 7 سنتات، أو0.1 ٪، إلى 78.24 دولارا للبرميل بحلول الساعة 0415 بتوقيت جرينتش، لكنها ما زالت تتجه نحو ارتفاع طفيف على مدار الأسبوع، مسجلة مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي. فيما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 6 سنتات إلى 74.97 دولارا للبرميل، رغم أن العقد ظل في طريقه لتسجيل الأسبوع السادس على التوالي من الارتفاعات.

وتتجه الأنظار الآن إلى اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من غير أوبك بقيادة روسيا، المعروفين معًا باسم “أوبك+”، يوم الاثنين، حيث سيناقش المنتجون ما إذا كانوا سيتجاوزون اتفاقهم الحالي لتعزيز الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يومياً لنوفمبر وديسمبر.

وقالت أربعة مصادر في “أوبك+” إن إضافة المزيد من النفط ينظر إليه على أنه سيناريو، دون إعطاء تفاصيل عن الكميات أو التواريخ، على خلفية أن النفط يحوم بالقرب من أعلى مستوى في ثلاث سنوات والضغط من المستهلكين لمزيد من الإمدادات.

وقال هووي لي الخبير الاقتصادي في بنك “أو سي بي سي” السنغافوري: “إن هناك فرصة لزيادة الإنتاج بشكل أكبر بالنظر إلى ارتفاع الأسعار”. وأضاف، “في المرة الأخيرة التي رأينا فيها 80 دولارًا، كان العرض أكبر بكثير مما نحن عليه الآن، وأعتقد أن العالم يمكن أن يكون أفضل بفعل بعض البراميل الإضافية الآن نظرًا لأزمة الطاقة العالمية”.

جريدة الرياض – السعودية
كتب الخبر: ابراهيم الغامدي