أكد مسؤولان أن احتلال دولة الإمارات العربية المتحدة للمرتبة العاشرة عالمياً والأولى إقليمياً كأفضل دول العالم في «تقرير التنافسية الرقمية العالمية 2021»، والصادر عن «مركز التنافسية العالمي» التابع لـ «المعهد الدولي للتنمية الإدارية» بمدينة لوزان السويسرية، يعد إنجازاً جديداً ونجاحاً لمسيرة التحول الرقمي الإماراتي في الخمسين الأولى، ومؤشراً إلى ما ستحمله الأيام خلال الخمسين الثانية من الإنجازات الكبرى الموعودة بإذن الله، وبرعاية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة.

  • ماجد سلطان المسمار
    ماجد سلطان المسمار

وقال ماجد سلطان المسمار مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية إنه في ضوء هذا الإنجاز الكبير، يحقّ للإماراتيين ولمحبي دولة الإمارات أن يفخروا بمسيرتهم الوطنية المظفرة، ويحق لكل العاملين في مجال التحول الرقمي وفي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على السواء أن يشعروا بالغبطة والاعتزاز لأن هذا الإنجاز جاء نتيجة جهودهم جميعاً، وثمرة لروح الفريق الوطني الواحد الذي يضم جهات الحكومة الاتحادية والحكومات الرقمية المحلية بالإضافة للقطاع الخاص، وبمؤازرة من مختلف شرائح المجتمع التي تتفاعل مع الخدمات والحلول الحكومية الرقمية وتساعد في تصميمها وتطويرها.
وأضاف :«إننا على ثقة بأن فرق العمل التي أنجزت هذه النتيجة العالمية الرائعة سوف تضاعف من جهودها لتقدم المزيد خلال المرحلة المقبلة، مدفوعة بحب الوطن والانتماء لقيادته الحكيمة، ومؤكدة التزامها بصناعة المستقبل الذي يليق بدولة الإمارات العربية المتحدة».

  • حمد عبيد المنصوري
    حمد عبيد المنصوري

من جانبه، قال حمد عبيد المنصوري مدير عام هيئة دبي الرقمية إن انضمام دولة الإمارات إلى العشرة الكبار على مستوى العالم في تقرير التنافسية الرقمية هو مبعث فخر واعتزاز بالنسبة  لجميع العاملين في مجال التحول الرقمي، ولكل مواطني ومحبي دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف: «إنه يوم نجدد فيه العهد على أن نواصل مسيرة التحول الرقمي بزخم أكبر وبعزيمة لا تلين تنفيذاً لرؤية قيادتنا الرشيدة، وسعياً لتحقيق الأهداف العليا لمشاريع وبرامج الحكومة الرقمية التي تصبّ جميعاً في هدف إسعاد المواطنين والمقيمين على أرض الدولة».
وقال:  شهد العقد الأخير جهوداً جبارة في مجالات التمكين الرقمي والتكامل والترابط والبنية التحتية الرقمية والخدمات السهلة المقدمة عبر كل القنوات المتاحة وعلى مدار الساعة.
وأضاف: «كنّا جميعاً شركاء في هذه الجهود، مستلهمين توجيهات القيادة، وواضعين نصب أعيننا تحقيق رؤية 2021 بأن تكون الإمارات واحدة من أفضل دول العالم ونرى اليوم هذا الهدف النبيل يتحقق أمام أعيننا وقبل موعده المحدد، فهنيئا لقيادتنا الحكيمة بهذا الإنجاز الذي يأتي على مشارف الخمسين الثانية من عمر دولتنا الحبيبة».
وقال نحتاج اليوم  إلى أن نبني على  هذا الإنجاز، فالمرحلة المقبلة تمتاز بسرعة التغيرات وجسامة التحديات، وفي الوقت نفسه فإن لدينا هدفاً أكثر طموحاً وهو أن تكون الإمارات أفضل حكومة في العالم وأن يكون شعبها هو الأسعد على وجه الأرض.
وأضاف أن من حققوا هذه النتيجة الأولى قادرون بإذن الله على تجاوزها لتحقيق ما هو أفضل في المراحل المقبلة، استناداً إلى الدعم اللامحدود الذي هيئاته قيادتنا الحكيمة، واعتماداً على الخبرات الوطنية المتراكمة، فضلاً عن ثقافة الابتكار والانفتاح والتفاعل مع العالم واستشراف المستقبل.

جريدة الإتحاد – أبوظبي