تراجعت أسعار النفط أمس الأربعاء بعد أن ارتفعت مخزونات الخام الأمريكية بشكل غير متوقع مع عودة الشكوك بشأن الطلب، مع استمرار زيادة حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم وتواجه بعض المناطق نقصًا في البنزين.

ونزل خام برنت 1.34 دولار أو 1.7 بالمئة إلى 77.75 دولار للبرميل بحلول الساعة 0706 بتوقيت جرينتش يوم الثلاثاء، منخفض بما يقرب من 2 دولار بعد أن لامس أعلى مستوياته فيما يقرب من ثلاث سنوات عند 80.75 دولار. فيما انخفضت أسعار النفط الأمريكي 1.38 دولار أو 1.8 بالمئة إلى 73.91 دولار بعد أن تراجعت 0.2 بالمئة في الجلسة السابقة.

ارتفعت أسعار النفط مع تعافي الاقتصادات من حالات الإغلاق الوبائي وزيادة الطلب على الوقود، في حين شهدت بعض الدول المنتجة اضطرابات في الإمدادات. ارتفعت مخزونات النفط والبنزين ونواتج التقطير في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، وفقًا لمصادر السوق، نقلاً عن أرقام معهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء.

توقع محللون في استطلاع أجرته رويترز أن تظهر بيانات من إدارة معلومات الطاقة في الولايات المتحدة انخفاضًا في مخزونات الخام. وقال جيفري هالي كبير محللي السوق في أواندا: “مع مؤشرات القوة النسبية لكلا العقدين في منطقة ذروة الشراء أمس، كانت احتمالات التراجع مدفوعة بالمضاربين عالية”. يتوقع التجار أن تقرر منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، المعروفين باسم أوبك +، إبقاء الإمدادات شحيحة عندما يجتمعون الأسبوع المقبل. وقالت أبحاث “ايه ان زد” في مذكرة: “على الرغم من أن خلفية العرض لم تتغير كثيرًا، فإن وصول أسعار النفط إلى 80 دولارًا أمريكيًا للبرميل سيشهد زيادة الضغط على دول أوبك + لزيادة حصتها من الإنتاج”. وقالت منظمة أوبك يوم الثلاثاء إنه من المتوقع أن يرتفع الطلب على النفط بقوة في السنوات القليلة المقبلة، محذرة من أن العالم بحاجة إلى مواصلة الاستثمار في الإنتاج لتجنب أزمة حتى مع انتقاله إلى أشكال أقل تلويثا للطاقة. وقال محللون إن ضعف سوق الإسكان في الصين وانقطاع التيار الكهربائي المتزايد قد أثر على المعنويات حيث من المرجح أن يكون لأي تداعيات على ثاني أكبر اقتصاد في العالم تأثير غير مباشر على الطلب على النفط. والصين هي أكبر مستورد للنفط في العالم وثاني أكبر مستهلك للوقود الأحفوري بعد الولايات المتحدة.

وتوقعت المنظمة أن الطلب العالمي على النفط طويل الأجل سيرتفع بنسبة 20٪ تقريبًا من جائحة ضرب 90.6 مليون برميل في اليوم في عام 2020 إلى 108.2 ملايين برميل في اليوم في عام 2045، وسيظل من خلاله ثابتًا إلى حد كبير. وسيتم التركيز على النمو في السنوات الخمس الأولى، عندما سيرتفع الطلب على النفط 2.6 مليون برميل في اليوم سنويًا إلى 103.6 ملايين برميل في اليوم في عام 2025، متجاوزًا مستويات ما قبل الجائحة، قبل أن يتباطأ إلى 600.000 برميل في اليوم من 2025-2030 ثم 300.000 برميل في اليوم من 2030-2035.

وردت الأرقام في أحدث تقرير سنوي حول آفاق النفط العالمية الصادرة عن منظمة أوبك، وهي خارطة طريق طويلة الأمد لسوق الطاقة، وتأتي في الوقت الذي يستعد فيه قادة العالم للاجتماع في نوفمبر لحضور مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ في غلاسكو، اسكتلندا، حيث تقول الدول الغربية إنها ستستمر في الضغط من أجل أهداف صارمة لإزالة الكربون.

فيما قالت أوبك في تقريرها “لا تزال هناك شكوك كبيرة حول ما إذا كان سيتم الوفاء بجميع الالتزامات الطموحة للتخفيف من آثار تغير المناخ في الإطار الزمني المقترح”، مضيفة أن مصادر الطاقة المتجددة، رغم نموها السريع، ستشكل 10٪ فقط من مزيج الطاقة العالمي بحلول عام 2045. ويقارن ذلك مع 28٪ للنفط، وهو انخفاض هامشي من 30٪ في عام 2020، وفقًا للتنبؤات.

وقال الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو إن التقرير يوضح مدى أهمية صناعة النفط في التنمية الاقتصادية في المستقبل وفي معالجة فقر الطاقة في الدول الفقيرة، محذراً المشاركين في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ في غلاسكو “يجب ألا يتجاهلوها”، وقال “نحن بحاجة إلى احتضان وإشراك جميع أصحاب المصلحة في الطاقة لضمان انتقال عادل للطاقة”. “وبالنظر إلى الأهمية الكبيرة للطاقة في حياتنا اليومية، يجب علينا القيام بذلك بشكل صحيح”. ومع ذلك، تشير أحدث التقديرات إلى اعتراف متزايد بالوتيرة المتزايدة لإعلانات سياسة الطاقة النظيفة والتقدم التكنولوجي. وانخفضت توقعات عام 2045 بنحو مليون برميل في اليوم عن توقعات النفط العالمية للعام الماضي، والتي توقعت ذروة الطلب عند 109.3 ملايين برميل في اليوم في عام 2040 قبل أن تنخفض إلى 109.1 ملايين برميل في اليوم في عام 2045.

قبل عامين، قدر التقرير أن الطلب في عام 2040 سيصل إلى 110.6 ملايين برميل في اليوم. وذكر التقرير أن “التطورات خلال العام الماضي أوضحت أن هناك عددًا من الشكوك المتعلقة بالعوامل الرئيسية التي تؤثر على الطلب المستقبلي على النفط”. يدعو الاتفاق الحالي مجموعة أوبك + التي تضم 23 دولة إلى تخفيف التخفيضات بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر حتى نهاية عام 2022، عندما يُؤمل أن يتعافى سوق النفط بالكامل من الوباء. ومع ذلك، قال تقرير أوبك إن الطيران، الصناعة الأكثر تضرراً من الجائحة، قد لا يشهد انتعاشًا كاملاً حتى عام 2024. تتقدم أسعار النفط بالفعل على المنحنى، حيث وصلت إلى أعلى مستوياتها في ثلاث سنوات في الأيام الأخيرة، على الرغم من الأسئلة المهمة التي لا تزال تحيط بمسار الجائحة. ومن المقرر أن يجتمع التحالف في 4 أكتوبر لاتخاذ قرار بشأن حصص نوفمبر، مع التركيز على كيفية إدارة أحجام إنتاج 2022.

توقع تقرير أوبك أن إنتاج السوائل من خارج أوبك سيرتفع من 62.9 مليون برميل في اليوم في عام 2020 إلى ذروة تبلغ حوالي 71 مليون برميل في اليوم حوالي عام 2030 ثم ينخفض ​​إلى 65.5 مليون برميل في اليوم في عام 2045، وهو المستوى الأساسي الذي كان عليه ما قبل جائحة 2019. وذكرت التوقعات أن إنتاج النفط الضيق في الولايات المتحدة سيبلغ ذروته حوالي 15.2 مليون برميل في اليوم في أواخر عام 2020، مع بلوغ إجمالي السوائل الأمريكية الحد الأقصى عند حوالي 20.5 مليون برميل في اليوم.

ونتيجة لذلك، يجب أن ترتفع حصة أوبك في السوق من 33٪ في 2020 إلى 39٪ في 2045، وفقًا للتقرير. وقالت أوبك إنه لتلبية احتياجات السوق، ستكون هناك حاجة إلى حوالي 11.8 تريليون دولار من الاستثمارات المتعلقة بالنفط حتى عام 2045، معظمها في الولايات المتحدة في مجال التنقيب والإنتاج.

1 من المقرر أن يجتمع تحالف أوبك+ في أكتوبر لاتخاذ قرار بشأن حصص نوفمبر

جريدة الرياض – السعودية
كتب الخبر: إبراهيم الغامدي