154 مليون دينار زيادات رأس المال للقطاع المصرفي

تمثل وفرة السيولة في السوق المصرفي وانخفاض عوائد الودائع أفضل فرصة لزيادات رؤس الأموال، فالفارق في العوائد لمصلحة الفرص الاستثمارية حالياً.

وتستفيد الزيادات المطروحة حالياً من الشركات الجيدة من فرصة مزدوجة، فمن جهة يمكن الاستفادة من طلب التمويل، الذي تبدي البنوك عليه انفتاحاً بأسعار تنافسية ومرونة كبيرة، أو السحب من الودائع وتحويل سيولتها لفرص استثمارية وسط انخفاض العائد السنوي مقارنة بالاستثمار.

ووفقاً لمصادر استثمارية ومالية، فإن عمليات الزيادة بالرغم من وفرة «الكاش» تكاد تكون حكراً في المرحلة الراهنة على الكيانات الناجحة والتشغيلية، التي تحظى بثقة المستثمرين بالدرجة الأولى، إذ يصعب تكرار سيناريوهات الماضي بالزيادات المطلقة، فقد ارتفع منسوب الوعي حالياً، وبات متداولو السوق أعلى كفاءة وقدرة على التمييز بين الغث والسمين بعد أن بددت الكثير من الكيانات مليارات في عمليات زيادات ذهبت مع الريح في مشاريع شبه وهمية وغير حقيقية.

وتحظى الاكتتابات باهتمام شريحة واسعة من المستثمرين على حساب الودائع البنكية الأدنى عائداً منذ سنوات، مقارنة مع فرص الزيادات لاسيما المضمونة مثل أسهم البنوك إذ تضمن ربحاً سوقياً وتوزيعات نقدية نهاية العام، فعلى صعيد الأسعار الفارق وفق إقفالات أمس، بين سعر اكتتاب برقان وسعر السوق 38 فلساً، وأقفل أمس عند 228 فلساً، وبالنسبة لبنك وربة يبلغ 69 فلساً، وأقفل أمس عند 264 فلساً.

وعملياً مطروح على مساهمي كل من «برقان» و«وربة» زيادتين متزامنتين، إذ ستصل قيمة الزيادتين نحو 154.12 مليون دينار، ستغطي أغلبيتها المطلقة المؤسسات الاعتبارية الخاصة أو الجهات الحكومية أو كبار المستثمرين من أصحاب الملاءة.

برقان
بالنسبة لبنك برقان تملك مجموعة المشاريع نحو 65.04 في المئة والتأمينات الاجتماعية 8.43 في المئة بإجمالي 73.47 في المئة، في حين المتبقي من الزيادة 26.53 في المئة تتوزعها صناديق استثمارية ومحافظ مالية وأفراد.

ويطرح بنك برقان على المساهمين زيادة رأس المال بنسبة تصل إلى 13.605 في المئة بواقع 37.5 مليون دينار، إذ سيطرح 375 مليون سهم بقيمة 190 فلساً للسهم مستهدفاً جمع 71.250 مليون دينار لتدعيم وتعزيز الملاءة المالية والقوة الرأسمالية للمصرف.

وسيصبح رأسمال بنك برقان بعد الزيادة نحو 313.12 مليون دينار.

وربة
أما بنك وربة فتبلغ نسبة الزيادة المؤسسية والأطراف الأخرى من كبار الملاك نحو 50.3 في المئة، إذ ستغطي الهيئة العامة للاستثمار 25.20 في المئة والتأمينات الاجتماعية 7.74 في المئة، فيما تملك مجموعة الساير 10.01 في المئة وعبدالله الشلفان 7.35 في المئة.

ويطرح «وربة» على المساهمين نسبة زيادة رأسمال تبلغ 26.949 في المئة بواقع 42.5 مليون دينار، إذ سيطرح 425 مليون دينار بسعر 195 فلساً للسهم مستهدفاً جمع 82.875 مليون دينار.

وسيصبح رأسمال البنك بعد إتمام الزيادة 200.2 مليون دينار، وتستهدف الزيادة تدعيم القوة الرأسمالية لـ»وربة» كذلك دعم عملياته التشغيلية.

جريدة الجريدة – الكويت
كتب الخبر: محمد الإتربي