بورصات العملات المشفرة تعتزم تجميد حسابات المستخدمين بالصين

قالت منصة هوبي Huobi، إحدى أكبر بورصات العملات المشفرة في العالم، إنها أوقفت فتح حسابات جديدة للمستخدمين الصينيين؛ بعد أن جددت بكين حملة قمع على العملات المشفرة.

وأعلن بنك الشعب الصيني أن جميع الأنشطة المتعلقة بالعملة الافتراضية غير قانونية بما في ذلك التداول يوم الجمعة.

وقالت Huobi، إحدى هذه البورصات، أمس الأول، إنها ستنهي تسجيلات حسابات المستخدمين الصينيين الجدد في البر الرئيسي.

وستقوم الشركة أيضاً بالحذف التدريجي للحسابات الحالية للمستخدمين الصينيين بحلول منتصف ليل 31 ديسمبر 2021.

وفي الوقت نفسه، قالت منصة باينانس Binance، إحدى أكبر بورصات العملات المشفرة في العالم، إن تسجيلات الحسابات باستخدام أرقام الهواتف المحمولة الصينية محظورة الآن، كما لم يعد تطبيق Binance متاحاً أيضاً للتنزيل في الصين.

بدوره، قال متحدث باسم باينانس لشبكة «CNBC»: «تأخذ المنصة التزامات الامتثال الخاصة بها على محمل الجد وتلتزم باتباع متطلبات المنظم المحلي أينما نعمل».

هذا العام، كثفت السلطات الصينية حملتها على العملات المشفرة التي استهدفت شركات التعدين والتداول في «بتكوين».

لكن موقف الصين الصارم من العملات المشفرة ليس جديداً. إذ دائماً شعرت السلطات في ثاني أكبر اقتصاد في العالم بالقلق بشأن تأثير العملات الرقمية على الاستقرار المالي.

وفي عام 2017، أغلقت الصين عمليات تبادل العملات المشفرة المحلية وحظرت ما يسمى عروض العملات الأولية (ICOs)، وهي طريقة لجمع الأموال لشركات التشفير عن طريق إصدار الرموز الرقمية. ونتيجة لذلك، انتقلت العديد من بورصات العملات المشفرة في الصين إلى الخارج. لكن ظلت هناك ثغرات تسمح للتجار الصينيين في البر الرئيسي بشراء وبيع العملات الرقمية في هذه البورصات الخارجية.

وحقق سوق العملات المشفرة عودة سريعة من اضطرابات الأسبوع الماضي، التي أثارتها أحدث حملة قمع في الصين، إذ عوضت العملات المشفرة مثل، «بتكوين» و«إيثريوم» معظم خسائرها أمس.

وارتفعت «بتكوين» بنسبة 4 في المئة خلال آخر 24 ساعة لأعلى مستوى 44000 دولار، وهي المستويات التي هبطت منها عندما أعلن بنك الشعب الصيني يوم الجمعة عن أحدث خطواته في كبح جماح العملة المشفرة. فيما اخترقت «إيثريوم» قمتها للأسبوع الماضي عند 3100 دولار، بارتفاع 6.57 في المئة.

وقال كبير محللي السوق في بورصة العملات المشفرة أواندا، جيفري هالي، في مذكرة أمس، «خلال جلسات عطلة نهاية الأسبوع، أظهرت «بتكوين» بعض المرونة واستعادت الآن غالبية تلك الخسائر». «قد تكون الإجراءات الصارمة التي أعلنتها الصين سابقاً قد تم تضمينها بالفعل في الأسعار».

كانت أسواق العملات المشفرة مضطربة يوم الجمعة عندما أصدر بنك الشعب الصيني حظراً مقيداً جديداً على المعاملات والتعدين، بالتعاون مع العديد من وكالات الدولة الأخرى.

تشير هذه الخطوة إلى أن السياسات في الصين قد تتجه نحو مستوى أكثر جدية وتنسيقاً. في الوقت نفسه، لم تقتل البيانات السابقة الصادرة عن بكين بشأن عمليات الحظر العملات المشفرة بالكامل في البلاد، لذلك كان بعض المتداولين أكثر تفاؤلاً بشأن التأثير.

جريدة الجريدة – الكويت