من يتحمل تعويض أصحاب الحسابات البنكية المخترقة في مصر؟

على الرغم من الإعلان عن ضبط أكثر من تشكيل عصابي تخصص في سرقة أرصدة أصحاب الحسابات البنكية في مصر، لكن الظاهرة مستمرة حتى الآن، حيث يتلقى مئات المواطنين مكالمات من أشخاص مجهولين يطلبون عبرها بيانات سرية بدعوى أنهم يعملون في جهات رسمية ويقومون بتحديث البيانات.
وبالفعل، وقع عدد كبير من المصريين كضحايا لهذه الجرائم. لكن البنوك المصرية تواصل إعادة المبالغ التي تمت سرقتها من الحسابات، وفق ما قاله مصدر رسمي مطلع لـ”العربية.نت”، مشيراً إلى أنه بالفعل تمت إعادة المبالغ التي تمت سرقتها من الحسابات. وأوضح أن البنوك ليست مسؤولة عن الإفصاح عن البيانات السرية، وأنها أعلنت أكثر من مرة عدم طلبها تحديث البيانات عبر الهاتف.

قال المصدر إنه تم تحميل هذه المبالغ على مخصصات الديون المتعثرة والمعدومة في البنوك. ولفت إلى طلبها من جميع العملاء ضرورة الحذر في التعامل بأي شكل من الأشكال فيما يتعلق بالبيانات السرية. كما قامت بعمل حملات توعية خلال الفترة الماضية استهدفت جميع العملاء سواء من خلال رسائل نصية عبر الهاتف للتحذير من التعرض لمثل هذه الجرائم.