تعتزم شركة الأنصاري للصرافة زيادة عدد المواطنين العاملين لديها إلى 500 موظف إماراتي خلال السنوات الثلاث المقبلة، ارتفاعاً من 200 موظف حالياً، بما نسبته 150%، ضمن برنامج «نافس» الذي أطلقته حكومة دولة الإمارات مؤخراً.
وأعدت «الأنصاري للصرافة» استراتيجية طويلة الأجل تهدف إلى دعم الكوادر الوطنية، تماشياً مع التزامها المطلق بدعم جهود التوطين في الدولة، من خلال تعزيز القوى العاملة الإماراتية في القطاع الخاص.

  • محمد علي الأنصاري
    محمد علي الأنصاري

وتسعى «الأنصاري للصرافة»، إلى تعزيز وتنمية القوى العاملة الوطنية لديها، من خلال خلق المزيد من فرص العمل التي تتناسب مع مواهب ومؤهلات خريجي الدولة من أبناء دولة الإمارات، بما يحقق تطلعاتهم وطموحاتهم المهنية، مع مواصلة توفير برامج تدريبية شاملة، من خلال مراكز التدريب الخمسة الخاصة بالشركة والمنتشرة في أنحاء الدولة، والتي تمكنهم من الانخراط بكفاءة ضمن القطاع المالي والمصرفي. كما تشمل استراتيجية الشركة تأمين فرص عمل للمواطنين في فروعها القريبة من أماكن إقامتهم، بما يساعدهم على تحقيق التوازن بين حياتهم الشخصية والمهنية ضمن بيئة عمل إيجابية ومحفزة تساهم في زيادة مستويات السعادة والولاء الوظيفي لديهم.
وقال محمد علي الأنصاري، رئيس مجلس إدارة شركة الأنصاري للصرافة: «نؤكد التزامنا التام بدعم المبادرات والبرامج التي تنتهجها حكومة الإمارات فيما يخص ملف التوطين. ونسعى في سبيل ذلك للمساهمة في دعم الكوادر الوطنية ورعايتها وإيجاد فرص وظيفية تحاكي طموحاتهم ضمن مختلف الفئات والتخصصات. ونهدف في (الأنصاري للصرافة) إلى تمكين الشباب والارتقاء بمهاراتهم وخبراتهم وتزويدهم بالموارد اللازمة ليصبحوا قادة المستقبل، بما يتماشى مع رؤية دولة الإمارات وتوجيهات قيادتها الرشيدة».