عادل عبدالوهاب الماجد: بنك بوبيان الكويتي نموذج ناجح للتحول الرقمي

أكد نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك “بوبيان” عادل عبدالوهاب الماجد أهمية الخطوة التي قامت بها الحكومة بتقديم جميع خدماتها من خلال تطبيق حكومي موحد للخدمات الإلكترونية “سهل” الذي سيعمل على تسهيل الكثير من الإجراءات والمعاملات اليومية التي يحتاج إليها المواطنون.

وقال الماجد في كلمته بالملتقى الأول للتحول الرقمي والإطلاق الرسمي لتطبيق “سهل” تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد وبحضور عدد كبير من الوزراء والمسؤولين، “نحن فخورون بهذه الخطوة التي ستساهم كثيراً في التخفيف من الاستخدام الورقي للمعاملات اليومية وتوفير الكثير من الجهد والوقت الذي كان يبذل سابقاً في إنهاء هذه المعاملات”.

وأضاف أن الرقمنة تشمل أربعة موضوعات رئيسية هي الاتصال والميكنة واتخاذ القرارات والابتكار وجميعها موضوعات مترابطة وضرورية لنجاح أي تجربة للتحول الرقمي.

واستوحى قصة نجاح بنك بوبيان في التحول بقوة نحو الخدمات المصرفية الرقمية، إذ يحتل البنك حالياً المركز الأول في خدمة العملاء والثقة والابتكار والإبداع إلى جانب احتلال تطبيقه مركز متقدم بين التطبيقات الأفضل والأكثر استخداماً في الكويت.

وذكر أنه منذ عام 2012 أطلق بوبيان أكثر من 30 خدمة ومنتجاً رقمياً جديداً على مستوى السوق الكويتي، أبرزها، على سبيل المثال، خدمة PayMe المساعد الرقمي “مساعد” وإصدار البطاقات من خلال أجهزة السحب الآلي والفروع المتحولة، وكان آخرها بنك Nomo أول بنك رقمي اسلامي في العالم من لندن.

بنك “Nomo”

وأوضح أن بنك “Nomo” يعتبر تطبيقاً عملياً لاستراتيجية بوبيان في التوسع خارجياً بعد تأكيد مكانته محلياً وامتداداً لخطط بوبيان للتوسع في الخدمات المصرفية الرقمية، إذ يعد أول بنك من نوعه في العالم يجمع بين التطور التقني كبنك رقمي متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية.

وبين أنه تم تطوير Nomo Bank لاستيعاب شريحة متنامية من العملاء سواء في الكويت أو المنطقة ممن لديهم احتياجات مصرفية دولية حيث يمكنهم الوصول إلى أموالهم وتحويلها واستثمارها في المملكة المتحدة والعالم بكل سهولة وأمان مؤكداً ان جميع معاملات البنك خاضعة للسلطات الرقابية البريطانية، كذلك فإن البنك حاصل على تصنيف ائتماني A3 من وكالة فيتش للتصنيف الائتماني”.

وذكر الماجد أن تجربة “بنك نومو” تمت من خلال تشكيل فريق رائع من من الخبراء الذين يمتلكون خبرة كبيرة في إنشاء النظم المصرفية الرقمية، كما تم تشكيل فريق من خبراء الدفع والخدمات المصرفية الرقمية العالمية لمساعدتنا على صياغة مستقبل الخدمات المصرفية الرقمية الدولية الإسلامية.

ولفت إلى أن “إطلاق البنك الجديد جاء بعد عدة سنوات من البحث والدراسات لاحتياجات العملاء بمختلف شرائحهم في الكويت والمنطقة والتي كشفت عن حاجتهم الماسة لخدمات مصرفية عالمية لا يمكن أن توفرها البنوك التقليدية، من هنا جاءت فكرة Nomo Bank كمنصة رقمية يمكن أن توفر لهم متطلباتهم من خلال تطبيق الهواتف الذكية”. وتابع: “لعل أبرز ما يميز Nomo Bank أن شباب الكويت من بنك بوبيان كان لهم دور رئيسي في إطلاقه من خلال التعاون مع الفريق الذي سيتولى إدارته، ويضم نخبة من الخبراء السابقين في العديد من البنوك العالمية والذين ساهموا في تأسيس بنوك رقمية عديدة حول العالم”.

وأشار إلى أن “رقمنة الخدمات ستساعد في تمكين العملاء بالشرق الأوسط من فتح الحسابات البنكية في المملكة المتحدة والاستفادة من مزاياها مع الاطمئنان إلى توافقها مع أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية الغراء”.

جريدة الجريدة – الكويت