شقير أكد دعم الهيئات الاقتصادية للحكومة: أولوية عملها وقف اذلال المواطنين واستعادة الثقة

تمنى رئيس الهيئات الإقتصادية الوزير السابق محمد شقير، في تصريح اليوم، “التوفيق للحكومة الجديدة وللرئيس نجيب ميقاتي”، مشددا على أن “أهم وأول أولوية يجب أن تعمل عليها الحكومة، هو وقف الذل الذي يعيشه اللبنانيون، فالشعب اللبناني قلبه كبير وكريم وصاحب تضحيات كبيرة، ومن الضروري وقف إذلال المواطنين من أجل البنزين والمازوت والكهرباء والدواء وعلى أبواب المستشفيات”.

وطالب الحكومة “وبالحاح إيلاء الواقع الإجتماعي الأولوية القصوى، وتحسين والواقع المعيشي وتسهيل حياة اللبنانيين والعمل على إعادة خلق فرص عمل لينتج الشعب اللبناني ويصبح بمقدوره العيش بكرامة”.

وقال شقير: “الجميع يعلم مدى صعوبة الوضعين الإقتصادي والمالي والمعيشي، ونعلم ان التركة التي خلفتها الحكومة السابقة ثقيلة، خصوصا وأنها للأسف إتخذت قرارا بإفلاس لبنان بالتخلف عن دفع اليوروبوندز، لذلك نتمنى على الجميع إعطاء فرصة لهذه الحكومة، وعدم الوقوف عند أخطاء صغيرة أو هفوات وتصريحات”.

اضاف: “المطلوب من الحكومة إرساء وإستعادة الثقة، خصوصا ومن الواضح أن هناك دعما خارجيا لها، لذلك من الضروري افساح المجال للإستفادة من هذا الدعم ومن رغبة أصدقاء لبنان بالوقوف إلى جانبه”.

وإذ تمنى شقير “المباشرة بالإصلاحات وتنفيذ خطة الكهرباء والتحضير للإنتخابات النيابية التي ستجرى العام المقبل”، أكد “دعم الهيئات الإقتصادية للحكومة ووقوفها الى جانبها وجانب الرئيس ميقاتي لتتمكن من إخراج لبنان من الحفرة الموجود فيها”.

وقال: “صحيح أن الوضع صعب، لكنه ليس مستحيلا، اذا كان هناك نية لدى القوى السياسية، فإذا دعمت هذه القوى الحكومة سينجح الرئيس ميقاتي في إنتشال لبنان من المأزق الكبير الذي نعيشه”.