خاص _ القطاع الزراعي في مأزق ..هذا ما طالب به الرفاعي!

في موقف يعكس مدى المخاطر التي سيتعرض لها القطاع الزراعي في المرحلة المقبلة، رفع المستثمر في القطاع الزراعي المهندس محمد الرفاعي الصوت في حديث لموقع Leb Economy، مشددا على ضرورة التعاطي بجدية مع مطالب القطاع لا سيما ارتفاع أسعار الأسمدة والأدوية الزراعية، التي سجلت زيادة بلغت نسبتها 7٠٠٪ ، علما أنه لم يتم رفع الدعم كليا حتى الآن”.
واذ كشف الرفاعي عن أن “أسعار الخضار والفواكه ستصل إلى مستويات تاريخية لم يشهدها لبنان من قبل، توقع أن “يتبلور هذا الغلاء بين شهر كانون الأول ٢٠٢٠ ومطلع العام الجديد”.
وتمنى الرفاعي من “وزير الزراعة الجديد أن يسعى إلى فتح أسواق خارجية جديدة للمزارعين وطلب العون من المنظمات العالمية لدعم الأسمدة والأدوية الزراعية، إذ أن ذلك يؤثر على كلفة المزارع، وبطبيعة الحال على الأسعار”.
وأوضح الرفاعي أنه “في حال جرى رفع الدعم، سترتفع الأسعار عما هي عليه ضعفين وربما أكثر، ما يثير مخاوف من أن نصل في لبنان إلى مرحلة يستولي فيها الناس على شاحنات الخضار والفاكهة على غرار ما يحصل مع شاحنات حليب الأطفال والمواد الغذائية وصهاريج المحروقات”.