الكويت استوردت 73 ألف طن من الدواجن البرازيلية بالنصف الأول

شكلت لحوم الدجاج الحلال 40 في المئة من صادرات الدواجن البرازيلية بين يناير وأغسطس 2021 لتصل إلى أكثر من مليون طن.

وبحسب “بولتري وورلد” ينمو سوق المنتجات الحلال عاماً بعد آخر، ليس فقط بسبب الطلب من الدول العربية، بل أيضاً بسبب المجتمعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم.

ووفقاً للتقرير، الذي أعدته شركة الاستشارات Garra International، والبيانات المجمعة من ABPA (الرابطة البرازيلية للبروتين الحيواني:”فإن أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مهمان جداً، كما أن الصين وأوروبا زادتا أيضاً من طلبهما في هذا القطاع أيضاً”.

ويؤكد ماتياس هيس، مدير العمليات، Garra: “في الواقع، من يناير إلى مايو من هذا العام، استوردت المملكة العربية السعودية الدجاج البرازيلي الحلال (26 في المئة) ، تليها الإمارات العربية المتحدة. ومع ذلك، حصلت دول أخرى ، كثير منها ليس لديها أغلبية مسلمة، على 27 في المئة، وفقاً لبيانات ABPA.

ومن المتوقع أن يزداد إنتاج الدجاج في البرازيل في عام 2021 بنسبة 4 في المئة، ليصل إلى مستوى قياسي يبلغ 14.4 مليون طن متري.

وفقاً لهيس، لم يؤد ارتفاع السعر إلى انخفاض الطلب على لحوم الدجاج الحلال، وبدلاً من ذلك، زاد حجم الحلال بسبب خصائصه”، كما يقول.

في النصف الأول من هذا العام وحده، صدرت البرازيل أكثر من 942 ألف طن من الدجاج الحلال. في الإيرادات، تجاوزت القيمة 1.3 مليار دولار. المستوردون الرئيسيون هم المملكة العربية السعودية (396000 طن) والإمارات العربية المتحدة (239000 طن) واليمن (85000 طن) والكويت (73000 طن) وليبيا (64000 طن).

وأضاف علاقتنا مع العرب قوية لأننا نوفر البروتينات التي تلبي متطلباتهم الصحية. يقول ريناتو جيلر، مدير بروتين الدجاج فيGarra International، إننا نعمل للوصول إلى أماكن مختلفة في العالم، مع لحوم عالية الجودة ، واحترام الثقافات.

فيما يتعلق بلحوم الدجاج، فهي تنص على أن الذبح يجب أن يتم بطريقة معينة، مما يقلل من معاناة الحيوان المذبوح. عندها فقط، سيحصل لحم الدجاج على الشهادة المناسبة للتصدير إلى دول مثل المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة ، وكذلك أوروبا حيث تعيش أعداد كبيرة من المسلمين.

جريدة الجريدة – الكويت