ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام في آسيا في منتصف صباح أمس الاثنين 13 سبتمبر، حيث ظلت المعنويات مدعومة بالمخاوف بشأن شح المعروض من الولايات المتحدة في أعقاب إعصار إيدا ومع تحرك العاصفة الاستوائية نيكولاس على ساحل تكساس. بلغت العقود الآجلة لخام برنت لشهر نوفمبر 73.35 دولارًا للبرميل اعتبارًا من الساعة 03:00 بتوقيت غرينتش في 13 سبتمبر، بزيادة 43 سنتًا للبرميل (0.59 ٪) عن سعر التسوية في 10 سبتمبر.

وبخصوص خام الشرق الأوسط، من المتوقع تسريع وتيرة نشاط التداول الفوري لشحنات التحميل في نوفمبر هذا الأسبوع حيث قد تظهر المزيد من المناقصات الفورية بما في ذلك مناقصة قطر للبترول التي تعرض خام الشاهين. سيراقب المشاركون في السوق أيضًا اضطرابات الإمدادات في الولايات المتحدة ما قد يؤدي إلى إبطاء حركة براميل المراجحة إلى آسيا وبالتالي توفير بعض الدعم لخامات الشرق الأوسط.

وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة تراجع مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 1.53 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 3 سبتمبر إلى 423.87 مليون برميل، ما يجعلها متأخرة بنحو 6 ٪ عن المعدل الطبيعي لهذا الوقت من العام. وانخفض إجمالي مخزونات وقود السيارات 7.2 ملايين برميل الأسبوع الماضي، وهو أقل بنسبة 4 ٪ من متوسط ​​الخمس سنوات لهذا الوقت من العام.

في الأسبوع المنتهي في 10 سبتمبر، كانت المعايير الدولية للنفط الخام أعلى خلال الأسبوع، حيث ارتفع عقد نوفمبر للعقود الآجلة لخام برنت بنسبة 0.43 ٪ على مدار الأسبوع ليستقر عند 72.92 دولارًا للبرميل، في حين ارتفع عقد أكتوبر لخام نايمكس الخفيف بنسبة 0.62 ٪ عند 69.72 دولارًا للبرميل.

وبخصوص العقود الآجلة للنفط الخام، ينبغي أن تكون أسعار النفط الخام هذا الأسبوع مدعومة بالآثار المرحلية لتدمير الإمدادات بسبب إعصار إيدا. علاوة على ذلك، قد تتسبب العاصفة الاستوائية نيكولاس، التي من المتوقع أن تمر بالقرب من شمال شرق المكسيك وجنوب تكساس صباح يوم 13 سبتمبر، في تقلص العرض، ما قد يحافظ على ارتفاع الأسعار خلال الأسبوع. اعتبارًا من 10 سبتمبر، ظل 1.207 مليون برميل في اليوم، أو 66.36 ٪، من إنتاج النفط الخام في خليج المكسيك الأمريكي دون اتصال، وفقًا لمكتب الولايات المتحدة للسلامة وإنفاذ البيئة.

في توقعات نمو الطلب العالمي على النفط لعام 2021، سيزداد الطلب بنحو 6.0 ملايين برميل في اليوم بمتوسط ​​96.6 مليون برميل في اليوم. بالنسبة لعام 2022، لا يزال من المتوقع أن يرتفع الطلب العالمي على النفط بمقدار 3.3 ملايين برميل في اليوم على أساس سنوي.

ومن المتوقع أن يتجاوز إجمالي الطلب العالمي على النفط عتبة 100 مليون برميل في اليوم في النصف الثاني من عام 22 ويصل إلى 99.9 مليون برميل يوميًا في المتوسط ​​لكامل عام 2022. ولا يزال من المتوقع أن تكتسب الأنشطة الاقتصادية قوة دفع، مدعومة بحزم تحفيز ضخمة. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تتم السيطرة على الجائحة من خلال برامج التطعيم وتحسين العلاج، ما يؤدي إلى مزيد من التعافي في النشاط الاقتصادي وارتفاع مطرد في الطلب على النفط في كل من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وغير أعضائها.

جريدة الرياض – السعودية