على الرغم من أن الطلب على البولي بروبيلين كان متباطئاً في أسيا خلال أغسطس حيث ضعفت معنويات الشراء مع تقلص الإنتاج وسط وفرة العرض، إلا أن الطلب كان قوياً من الشرق الأوسط، لا سيما من السعودية، أكبر منتج للكيميائيات بالمنطقة. ظلت العروض الفورية لاستيراد شحنات البولي بروبيلين السعودية عبر بيت تجاري عالمي دون تغيير.

في نفس الفترة، شارك منتج من الشرق الأوسط مؤشر بيعه لشحنات البولي بروبيلين، نوع الهومو رافيا، إلى فيتنام بين 1240-1250 دولاراً للطن. وتتم جميع معاملات الاستيراد على أساس الشحنات الضخمة، وتشير جميع تغيرات الأسعار إلى المقارنة الأسبوعية. على جبهة الطلب، استمر الاتجاه الهبوطي منذ منتصف الشهر الماضي حتى نهاية أغسطس.

وقال اللاعبون في السوق: ظهرت القيود المتعلقة بفيروس كورونا باعتبارها السبب الرئيس الذي قلل من شهية الشراء بشكل عام. وأوقف معظم المصنعون التحويليون أنشطة الإنتاج أو حافظوا على معدلات الإنتاج تحت السعة القصوى، وسط قيود الإغلاق المطبقة. فضلاً عن أن سلسلة من التخفيضات في الأسعار فشلت في رفع معنويات الشراء. وهكذا، ظل الطلب في حالة مراقبة سلبية. من ناحية العرض، لم يتم الإبلاغ عن أي مشكلات في الإمداد أو انقطاع حيث كان العرض من مادة البولي بروبيلين في فيتنام وفيرًا خلال شهر أغسطس.

يتوقع اللاعبون الفيتناميون أن الطلب قد يستمر في الانخفاض على خلفية احتمال إطالة قيود الإغلاق. نتيجة لذلك، قد تؤدي الظروف إلى ضغط هبوطي على أسعار البولي بروبيلين الفورية في فيتنام. فيما نفذت مجموعة من عروض البولي بروبيلين المحلية في الفترة من 2 إلى 6 أغسطس نقدًا.

في الأسبوع التالي، ظهرت عروض البولي بروبيلين للحقن الأحادي من منتج محلي بتخفيضات تتراوح بين 9 و22 دولارًا للطن مقارنة بمستوى العرض الذي شوهد في نهاية يوليو. في الأسبوع الذي بدأ في 16 أغسطس، انخفضت العروض المحلية بين 13و22 دولارًا للطن، على الرغم من تخفيض السعر. وقدم المشترون عطاءات عند 22 دولارًا للطن، أقل من مستوى العرض الأولي. وقرر المورد رفض العطاءات حيث تم اعتبارها مخفضة للغاية.

في الأسبوع الرابع قدمت عروض شحنات الهومو رافيا المحلية منخفضة بمقدار 9-22 دولاراً للطن. في نهاية أغسطس، وخفض معظم منتجي البولي بروبيلين المحليين عروضهم 13-22 دولارًا للطن. وبالمثل، قام العديد من المتداولين الكبار أيضًا بتصحيح عروضهم بشكل أكبر بسبب ضغط المخزون.

في سوق الاستيراد، انخفضت عروض الهومو رافيا الصينية ما بين 20 – 30 دولاراً للطن في الأسبوع الأول من شهر أغسطس. على النقيض من ذلك، اكتسبت عروض نفس المنتج من كوريا الجنوبية بعض الارتفاع بمقدار 10 دولارات للطن. بالنسبة للبضائع الإقليمية زادت عروض استيراد الهومو رافيا، والكو بوليمر العشوائي من أصل تايلاندي بمقدار 10 دولارات للطن.

في الأسبوع التالي، سجلت عروض استيراد الـهومو رافيا الصينية انخفاضًا آخر قدره 15 دولارًا للطن، عند الحد الأدنى من النطاق السعري وظلت مستقرة عند الحد الأقصى للنطاق السعري. في الأسبوع الذي بدأ في 16 أغسطس، عرض منتج صيني شحنات الهومو رافيا بسعر 1.270 دولارًا للطن. بينما كانت طلبات المشترين أقل بقيمة 100 دولار للطن من مستوى العرض، لكن المنتج رفض العطاءات.

بالنسبة للصفقات، تمكن منتج كوري جنوبي من إغلاق صفقات شحنات للبولي بروبيلين الهومو رافيا مرتفع عند 40 دولاراً للطن، أقل من مستوى العرض الأولي. وفي سوق التصدير، قلص منتج فيتنامي عروض الهومو رافيا الخاصة به بين 50-90 دولارًا للطن.

في الأسبوع الرابع من الشهر، تراجعت عروض استيراد الـهومو رافيا من كوريا الجنوبية بمقدار 10 دولارات للطن. مقارنة بالمستوى الذي شوهد قبل أسبوعين، لوحظ أن عروض استيراد البولي بروبيلين للحقن من نفس المنشأة انخفضت بمقدار 10 دولارات للطن. وبالمثل، انخفضت عروض استيراد الشحنات التايلاندية بشكل طفيف بمقدار 10 دولارات للطن. وفي الأسبوع الذي بدأ في 30 أغسطس، انخفضت عروض استيراد شحنات البولي بروبيلين للحقن من منتج تايلاندي بمقدار 20 دولارًا للطن.

كان الطلب الصحي على البولي بروبيلين حجر الزاوية لارتفاع الأسعار وثباتها، فيما واصلت الشحنات الشرق أوسطية انتعاشها لسبتمبر وظلت متاحة بسعر 1.380-1.400 دولار للطن تخليص الهند.

الجدير بالذكر أن المملكة تتزعم إنتاج البولي بروبيلين في الشرق الأوسط بالمرتبط الأولى والثالثة عالمياً بقيادة شركة “سابك” بطاقات إنتاجية تقدر بأكثر من 8 ملايين طن متري سنوياً عبر مجمعات صناعية ضخمة في المدن الصناعية الجبيل وينبع ورابغ معززة موقفها التنافسي إقليمياً وعالمياً.