رفعت أوبك وحلفاؤها إنتاج الخام بمقدار 50 ألف برميل في اليوم فقط في أغسطس، على الرغم من تخفيف حصص الإنتاج، حيث أدت الاضطرابات وعمليات الصيانة في عدد قليل من البلدان إلى الحد من مكاسب المجموعة، بحسب بلاتس. وضخ أعضاء أوبك البالغ عددهم 13 دولة منتجة رئيسة للنفط 26.97 مليون برميل يوميا في الشهر، بزيادة 140 ألف برميل يوميا عن يوليو، بينما أضاف تسعة شركاء من خارج أوبك بقيادة روسيا 13.29 مليون برميل يوميا، بانخفاض قدره 90 ألف برميل يوميا، بحسب أحدث استبيان لجلوبال بلاتس.

ويمثل الإنتاج المجمع البالغ 40.26 مليون برميل في اليوم، الشهر السادس على التوالي الذي عزز فيه التحالف الإنتاج. لكن كان من الممكن أن يكون أكثر في أغسطس. تدعو اتفاقية أوبك + للإمدادات الحالية إلى زيادات شهرية قدرها 400 ألف برميل في اليوم في الحصص الجماعية للمجموعة، حيث تهدف إلى التقاط الانتعاش الاقتصادي العالمي من الوباء.

وكان كل من العراق وروسيا والسعودية والإمارات أكبر الرابحين في الشهر، لكن كازاخستان خضعت لعمليات صيانة كبيرة للحقل أدت إلى انخفاض إنتاجها، وعانت نيجيريا من تسرب نفطي كبير بالقرب من محطة تصدير رئيسية توقفت عن الإنتاج. واستمر العديد من الأعضاء الآخرين في ضخ ما يقل عن مخصصاتهم بسبب نقص الطاقة الإنتاجية الفائضة. فيما تعاني ليبيا، المعفاة من الحصص بموجب الاتفاق، من انقطاع في الحقول.

إجمالاً، ارتفع معدل الامتثال لأوبك + إلى 112 ٪، حيث ترك الأعضاء التسعة عشر الذين لديهم حصص إنتاج حوالي 640 ألف برميل يومياً من الإنتاج تحت سقفهم غير محقق. رقم الامتثال هو الأعلى منذ فبراير، عندما كانت السعودية تقوم بخفض طوعي إضافي بمقدار مليون برميل في اليوم لدعم توازن إمدادات السوق.

وقد تؤدي الاضطرابات، أو تدهور البنية التحتية أو نقص الاستثمار الذي تفاقم بسبب الوباء في العديد من دول أوبك + إلى أن التحالف يكافح لتحقيق زيادات الإنتاج المقررة في المستقبل. ومن المقرر أن يجتمع التحالف بالاتصال المرئي في 4 أكتوبر لتقرر ما إذا كانت ستستمر أو توقف الزيادة لشهر نوفمبر.

حتى أولئك الذين لديهم طاقة فائضة وفيرة، وخاصة الأعضاء الخليجيين الأساسيين في أوبك وروسيا، قد يكون لديهم دعوات صعبة للمضي قدمًا. في اجتماعهم الأخير في الأول من سبتمبر، راجع الوزراء التوقعات الداخلية لأمانة أوبك التي تشير إلى وجود سوق نفطي شديد الضيق حتى نهاية العام، قبل أن تتحول أرصدة العرض والطلب إلى فائض في بداية عام 2022. لكن وسط الانتشار المستمر لمتغير دلتا ومخاطر التضخم، فإن توقعات السوق ضبابية.

وضخت المملكة العربية السعودية، أكبر منتج في أوبك +، 9.57 ملايين برميل يوميًا من الخام في أغسطس، بزيادة 90 ألف برميل يوميًا عن يوليو، وفقًا للمسح، على الرغم من تصدير كميات أقل من الخام، مع زيادة تشغيل المصافي والاستهلاك المباشر لتوليد الطاقة.

خفضت المملكة أسعار البيع الرسمية لشحنات الخام لأكتوبر إلى آسيا وأوروبا، ربما في إشارة إلى أنها ترى تراجعًا في الطلب. وزاد العراق، ثاني أكبر منتج في أوبك، إنتاجه إلى 4.10 ملايين برميل في اليوم في أغسطس، وفقًا للمسح، بما يتجاوز حصته البالغة 4.06 ملايين برميل يوميًا، مع زيادة الصادرات واستهلاك قوي للطاقة.

وسجلت نيجيريا أكبر خسارة بين أعضاء أوبك، حيث أعلنت شركة شل عن قوة قاهرة على منصة التصدير الرئيسية اعتبارًا من 13 أغسطس، بسبب مشكلات تشغيلية في المحطة. إلى جانب القضايا الفنية، لا يزال قطاع النفط في البلاد يعاني من المخاوف الأمنية. ويتوقع أن تكون نيجيريا واحدة من أكبر المخاطر على نمو إنتاج أوبك + في نهاية عام 2021، وحذرت من أن تهديدات الإمداد من قبل المتشددين قد تعاود الظهور مع تصاعد العنف في جنوب شرق البلاد في أعقاب الهجمات في إيمو.

عانت ليبيا التي مزقها خلاف سياسي بين وزارة النفط وشركة النفط الحكومية التابعة لها، من انخفاض قدره 40 ألف برميل في اليوم بسبب مشاكل في خطوط أنابيب النفط التي تربط حقول نفط الواحة بمحطة السدر. تواجه الدولة أزمة حادة في الميزانية ويمكن أن تؤثر على قدرتها على الحفاظ على بنيتها التحتية النفطية.

وشهدت إيران المستثناة أيضًا من الحصص لخضوعها للعقوبات الأمريكية، انخفاضًا طفيفًا في الإنتاج إلى 2.50 مليون برميل في اليوم. بينما ظل انتاج فنزويلا، التي استثنت أيضًا وتخضع للعقوبات، ثابتاً عند 520 ألف برميل يوميًا، وفقًا للمسح، ووجد المسح أن روسيا، أكبر مشارك من خارج أوبك، زادت إنتاجها بمقدار 130 ألف برميل في اليوم إلى 9.77 ملايين برميل في اليوم، مع ارتفاع الشحنات المحلية، وهذا أعلى من حصتها البالغة 9.60 ملايين بـــرميل في اليوم.

جريدة الرياض – السعودية