أزمة الكهرباء إلى حلحلة مع “الخط العربي”

اتفق وزراء النفط والطاقة في الأردن ومصر وسوريا ولبنان في اجتماعهم بعمّان، أمس، على إيصال الغاز الطبيعي المصري إلى لبنان عبر ما يُعرف بـ«الخط العربي» الذي يمر عبر الأردن وسوريا. وأكدت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية هالة زواتي، أن “هدف الاجتماع هو التعاون لإعادة تصدير الغاز الطبيعي المصري إلى لبنان، وأن الأردن سيبذل كل جهد لمساعدة الأشقاء اللبنانيين للخروج من محنة الطاقة”.

وتهدف المفاوضات إلى استجرار الغاز المصري لتشغيل معامل إنتاج الكهرباء في لبنان، وإمداده بالطاقة الكهربائية من الأردن الذي يستورد بدوره الغاز المصري لإنتاج الطاقة وكان يزوّد بها سوريا في الماضي.

بدوره، أكد وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا، أن بلاده تعمل على سرعة التنسيق لوصول الغاز الطبيعي المصري إلى لبنان نتيجة حرصها على التخفيف عن كاهل الشعب اللبناني والمساهمة في دعم لبنان واستقراره.

وشكر وزير الطاقة والمياه اللبناني ريمون غجر، الأردن ومصر وسوريا على المبادرة التي قامت بها لإعادة إحياء الاتفاقية الرباعية لاستجرار الغاز المصري إلى لبنان، وأضاف أن الحكومة اللبنانية تعمل مع البنك الدولي على تدبير التمويل لهذه الخطة التي تهدف لتوفير إمدادات الكهرباء للبنان.

من جهة أخرى، سُجلت اعتراضات في لبنان على محاولة «حزب الله» التمدد شمالاً والدخول إلى محافظة عكار (ذات الأكثرية السنية) تحت غطاء المساعدات المالية والإنسانية لضحايا انفجار مخزن البنزين قبل أسابيع. واختلفت التفسيرات حول أبعاد هذه الخطوة.