«المركزي» باشر بدفع المتأخّرات وإعطاء أذونات لإستراد الدواء

اعتبر نقيب مستوردي ​الأدوية​ في لبنان ​كريم جبارة​، أن «التطورات الأخيرة حرّكت الجمود في موضوع ​الدواء»، موضحاً أن «لا سبب لعدم بيع المخزون في المستودعات».

وأكّد في تصريح، أن «المستودع العام يشتري من المستورد ب​الليرة​ البنانية ويبيع بالليرة، ونحن تحت سلطة القانون والقضاء، ولا نغطّي أيّ مرتكب».
وأوضح جبارة، أن «أدوية الأمراض المستعصية والمزمنة مدعومة، أما الأدوية التي تأتي بالدرجة الثالثة فهي غير مدعومة»، لافتاً إلى أنه «منذ أسبوعين، باشر المصرف المركزيّ بدفع المتأخّرات مع الأولويّة للأمراض المستعصية، كما باشر بإعطائنا أذونات مسبقة، ومعظمنا بدأ بالاستيراد».

وشدّد على «أنّنا منفتحون للحوار مع وزارة الصحة، وانقطاع دواء السرطان يؤدّي حتماً إلى دخول البديل وقد يكون مزوّراً»، مشيراً إلى أن «أدوية الأمراض المستعصية والمزمنة مخزونها ضئيل، وسوق الدواء خلال النصف الأول من العام 2021 بلغ 15%، ومستورد الدواء ربحه محدّد من الدولة».
ورأى جبارة، أن «البطاقة الدوائية تضبط إيقاع كل القطاع الصحّي، وهي ضرورة لأيّ نظام صحّي لأنّها تضبط عمليّة صرف الدواء»، مشيراً إلى أنه «عندما ندعم أيّ سلعة، يجب التأكّد من وصولها إلى المريض، وشراء غير المقيم للدواء المدعوم يجب ضبطه».