فرملة إنهيار الليرة!

قال الخبير الاقتصادي بيار خوري إنّ “سعر الدولار في السوق اللبنانية متفلت ولا تتحكم فيه عوامل اقتصادية واضحة المعالم، لا بل هناك نوع من المضاربات التي تتم عبر اقفال او تعزيز بعض المراكز، في ظل غياب شبه تام لدور المصرف المركزي ما يؤدي الى تغيير سعر الدولار صعوداً او هبوطاً”.

وأضاف: “من الطبيعي ان ينعكس الارتياح الناتج عن امكانية تشكيل الحكومة ايجابا على سعر الصرف في السوق الموازية، لكن هذا التأثير يبقى في الشق المرتبط بنفسية السوق والمتحكمين به، الذين يستغلون الظروف السياسية المختلفة لتحديد أسعار مختلفة للدولار”.

ومع هذا، أضاف خوري: “من دون شك، سيكون تشكيل الحكومة محطة لفرملة انهيار العملة، والعبرة تبقى في كيفية المعالجة على المدى الطويل”.