السيولة تتراجع إلى 38.5 مليون دينار والمؤشرات تخسر

خسرت مؤشرات بورصة الكويت في أولى تعاملاتها الأسبوعية، أمس، وفقدت المؤشرات الرئيسية نسباً واضحة، وسط تراجع النشاط والسيولة.

وفقد مؤشر السوق الأول نسبة 0.32 في المئة تعادل 21.93 نقطة ليقفل على مستوى 6791.18 نقطة بسيولة متراجعة قياساً على معدلات شهر أغسطس كانت 38.5 مليون دينار تداولت 265.4 مليون سهم عبر 8773 صفقة، وتم تداول 141 سهماً ربح منها 44 فقط مقابل خسارة 141 واستقرار 23 دون تغير.

بينما كانت خسارة مؤشر السوق الأول أقل وتراجع بنسبة 0.28 في المئة أي 21.19 نقطة ليقفل على مستوى 7437.62 نقطة بسيولة قريبة من 18 مليون دينار فقط تداولت 57 مليون سهم عبر 2914 صفقة، وتم تداول 25 سهماً في الأول ربح منها 4 أسهم فقط وخسر 14 بينما استقر 7 دون تغير.

وكانت خسارة مؤشر السوق الرئيسي أكبر إذ بلغت نسبة 0.44 في المئة تعادل 24.36 نقطة ليقفل على مستوى 5508.05 نقاط بسيولة أكبر من سيولة الأول بلغت 20.5 مليون دينار تداولت 208.4 ملايين سهم عبر 5859 صفقة، وربح 40 سهماً في الرئيسي مقابل خسارة 60 واستقرار 16 دون تغير.

عمليات بيع متفاوتة

بدأت جلسة أمس، على فتور كبير لأداء ونشاط الأسهم القيادية، إذ تراجعت تعاملات «بيتك» و«الوطني» و«أهلي متحد» وخرجت من قائمة الأسهم الأفضل سيولة التي تركزت على أسهم من السوق الرئيسي سواء أسهم كانت تظهر بين الأسهم النشيطة أو جديدة تظهر للمرة الثانية أو الثالثة كان أبرزها مزايا وخصوصية وصفقات كبيرة على الأهلية للتأمين كان متفقاً عليها سابقاً إذ من المعلوم أن أسهم التأمين محدودة جداً بالعرض والطلب والدوران، كما تراجعت الأسهم القيادية الأفضل سيولة ونشاطاً واستمرت على تراجعها مثل أجيليتي وزين، الذي كسر مستوى 600 فلس، وهيومن سوفت، الذي عمق خسائره واستمر باتجاهه الهابط، بالرغم من أدائه المالي القوي خلال النصف الأول، كما خسرت أسهم عقارات الكويت وبنك وربة.

في المقابل، استمر خصوصية بأدائه الإيجابي محققاً ارتفاعاً بفلس كما ربح صالحية ومستثمرون وساحل بعد عودته للتداول وشهد سهم جي إف إتش ضغطاً بيعياً كبيراً وكسر مستوى 66 فلساً ليخسر 3.6 في المئة ويقفل على سعر 64.2 فلساً وانتهت الجلسة سلبية وعلى تغير، إذ تراجع نشاط الأسهم القيادية ما أعطى أفضلية لارتفاع سيولة الأسهم الصغيرة والمتوسطة في السوق الرئيسي.

خليجياً، تراجعت معظم مؤشرات بورصات الأسهم في دول مجلس التعاون الخليجي، وكان اللون الأخضر من نصيب مؤشري سوقي السعودية ودبي حيث سجلا نمواً جيداً بينما تفاوتت خسائر البقية لكنها بنسب لم تزد على نصف نقطة مئوية، وكانت أسعار النفط تتداول على مستوى 72.6 دولاراً لمزيج برنت في آخر تعاملات الأسبوع الماضي.

جريدة الجريدة – الكويت
كتب الخبر: علي العنزي