الأموال الدولية إلى وزارة التربية.. سيتم صرفها بالليرة بحسب صيرفة!

لصالح وزارة التربية مجموعة من الهبات والقروض من الجهات الدولية المانحة، ابرزها مئة مليون دولار هبة من البنك الدولي بالاضافة الى مئة مليون قرض. كما تقارب قيمة الهبات المرصودة من منظمة اليونيسف للقطاع التربوي المئة مليون دولار أيضا.

وبحسب تقرير “lbci” هناك هبات وقروض بالدولار تحولت إلى الوزارة عبر مصرف لبنان , الوزارة تريد سحب هذه الأموال وصرفها بالفرش دولار والمركزي يرفض صرف الدولارات الفرش من التحويلات الواردة إلى حساباته.

فبعد الإجتماع الذي عقد بين المركزي والوزارة ، اتفق على حل وسط قضى بأن تسحب الوزارة أموال الهبات والقروض بالليرة اللبنانية وفق سعر صيرفة الذي تخطى مؤخرا ١٦٠٠٠ ليرة، وهو سعر متأرجح يتماشى وبورصة سعر الدولار بالسوق السوداء فقط التحويلات إلى الخارج يجريها المركزي لصالح الوزارة بالدولار .

حل قبلت به وزارة التربية لكن على مضض ، وفق حساباتها فأن عقود الشراء وتلبية حاجات القطاع لا تقتصر على الإستيراد ،فإذا كانت الوزارة تريد شراء برامج إلكترونية من شركة عالمية بالدولار لقاء شراء برامج تعليمية فإن أستخدام الأموال والهبات وفق سعر صيرفة في عقود مع شركات  محلية سيجعلها تخسر من قيمة القرض في مشاريع يطلب المتعهدون تسديدها بالفرش دولار أو وفق سعر السوق السوداء.خاصة أن العديد من المواد الأولية أو القطع والمستلزمات تسعر على الدولار لكونها مستوردة .

خسارة وإن كانت طفيفة والوزارة كغيرها  من القطاعات تحتاج إلى كل  قرش في ظل الأزمة التي تعانيها  ، وبما أن العودة إلى المدارس هذا العام حضوريا فأن الحاجات تفاقمت  وأعباء القطاع رميت بكافة تفرعاتها على عاتق كاهلها من دعم المؤسسات والطلاب وتأمين الكتب والمحروقات إلى حقوق الأساتذة ومطالبهم.