هبطت الأسهم الأوروبية أمس قبل بيانات للتوظيف في الولايات المتحدة قد تؤثر على توقعات مجلس الاحتياطي الاتحادي حيال السياسات، بينما تأثرت المعنويات سلباً بسبب مخاوف جديدة بشأن تباطؤ النمو الصيني.
ونزل المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.2 بالمئة بحلول الساعة 0723 بتوقيت جرينتش، لكنه يمضي قدماً صوب تحقيق مكاسب أسبوعية محدودة.
وكانت أسهم البنوك وشركات الخدمات المالية التي تتأثر بأسعار الفائدة بين أكبر القطاعات المنخفضة، فيما هوى سهم مجموعة الاستثمار أشمور جروب 3.9 بالمئة بعد إعلانها عن نتائج عام بالكامل.

وأظهر مسح خاص أن نشاط قطاع الخدمات الصيني انكمش بشدة في أغسطس، إذ تهدد القيود المفروضة لكبح السلالة دلتا من فيروس كورونا بإخراج التعافي الاقتصادي عن مساره.

جريدة الإتحاد- أبوظبي