تستضيف دبي على مدار يومي 7 و8 سبتمبر الجاري فعاليات النسخة السنوية الثالثة من قمة «فينوفكس الشرق الأوسط 2021»، بشكل هجين حضورياً وافتراضياً، وذلك تحت شعار «التعمّق في استراتيجيات التحول المرنة والرشيقة» في فندق كونراد دبي.
وتنظم القمة شركة «اكسيبكس» Exibex، الجهة المنظمة لسلسلة «فينوفكس جلوبال» Finnovex Global، وذلك في إطار مواصلة جهودها في دعم منظومة شركات التكنولوجيا المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وسوف تشتمل القمة على عدد محدود من الحضور بما يتماشى مع بروتوكولات الصحة القائمة، إلى جانب الحضور الافتراضي لإتاحة أقصى قدر من الفائدة والمشاركة الواسعة.
وبهذه المناسبة، قال شاباز أحمد، المدير التنفيذي لشركة «اكسيبكس»، المنظمة للحدث: «نحن سعداء بتنظيم النسخة الثالثة من قمة «فينوفكس الشرق الأوسط» الهجينة. حيث تعتبر دولة الإمارات الوجهة الأبرز في العالم على صعيد تطبيق أفضل بروتوكولات السلامة وإتاحة الوصول إلى الفرص التجارية عبر استئناف عمليات التواصل وإجراء النقاشات الهادفة. وتكتسب العلاقات بين الحاضنات والشركات التكنولوجيا المالية أهمية بالغة في الوقت الحالي، لا سيما في ظل التعافي التدريجي من آثار جائحة كوفيد-19، وتعتبر دبي بوجه خاص والإمارات عموماً من أفضل المواقع لاستضافة القمة، نظراً لمكانتها كأحد أهم مراكز المال والأعمال ومن أكثر البلدان انفتاحاً على العالم».
وأضاف: «يشهد قطاع التكنولوجيا المالية في دولة الإمارات نمواً متسارعاً، مدفوعاً بوجود فئات واسعة من الشباب التواقين لتبني حلول رقمية جديدة. وستشكل النسخة الثالثة من قمة «فينوفكس الشرق الأوسط» الهجينة منصة مثالية للتواصل وفهم الطبيعة المتطورة لعالم التكنولوجيا والابتكار المصرفي».
وبدوره، قال «فريدريك دي ميلكر» المدير العام للخدمات المصرفية للأفراد في بنك رأس الخيمة: «نحن متحمسون للشراكة مع قمة «فينوفكس الشرق الأوسط». سيتعين على البنوك وشركات التكنولوجيا المالية التعايش معاً من أجل بناء منظومة مالية ترتكز على العميل. ونحن في بنك رأس الخيمة نؤمن بأن العمود الفقري لهذه المنظومة سيتمثل بالتحول الرقمي الفعّال والمتسارع ليس فقط في النظم والعمليات، بل أيضاً في الثقافة التنظيمية، بهدف تعزيز وتوفير تجربة سلسة لجميع العملاء».
وأكد شاباز أحمد، أن وباء كوفيد-19 أدى إلى إحداث تغيير جوهري في سلوك استخدام عملاء البنوك للتكنولوجيا الرقمية. كما أن نظم تكنولوجيا المعلومات لدى الكثير من المؤسسات التقليدية تقترب من نهاية دورة حياتها وسيتعين استبدالها في المستقبل المنظور. وهناك حاجة متنامية لتطوير مهارات رقمية عبر القطاع».
وستجمع القمة على مدار يومين أكثر من 400 مندوب من أبرز البنوك والمؤسسات المالية العالمية والإقليمية.

جريدة الإتحاد- أبوظبي