تخوف من وصول سعر الصرف إلى 30 الف!

لعلّ أكثر ما يثير خوف المتابعين هو وصول سعر الصرف إلى 30 أو حتى 40 ألف ليرة بعد فترة من رفع سقف سحوبات المودعين المصرفية. وهذا احتمال وارد نتيجة استمرار انسداد الأفق السياسي وتغييب الاصلاحات وفقدان المساعدات.
في المقابل، يبدو أنه ليس من السهولة بمكان موافقة مصرف لبنان على رفع سقف السحوبات إلى 10 آلاف ليرة، بحسب المعارضين لهذا الإجراء، أو حتى الإقرار برقم أعلى بكثير من 3900 ليرة، حتى ولو ترافق ذلك مع تقليل حجم السحوبات الشهرية بمقدار النصف. وهذا يعود إلى تضخم الكتلة النقدية بالليرة M1 من أقل من 5000 مليار ليرة في نهاية العام 2019 إلى أكثر من 50 ألف مليار ليرة حالياً. وكلّما كبرت هذه الكتلة كلّما تحولت الليرات إلى أوراق مونوبولي لا قيمة لها.
فالليرات سرعان ما ستتحول طلباً مباشراً وغير مباشر على الدولار من خلال زيادة استهلاك السلع. ولان لبنان يستورد أكثر من 90 في المئة من حاجاته من الخارج فسترفع الكتلة بالليرة الطلب على الدولار من قِبل التجار وتزيد حكماً انهيار سعر الصرف.