هذه الشركات تمتلك مبالغ ضخمة..كيف ستستثمرها ؟

جاءت الحملة التنظيمية الصينية لتضيف فجأة حالة من عدم القدرة على التنبؤ، كما لو أن وباء كورونا لم يكن يشوه الأسواق العالمية بما فيه الكفاية. إذن، ما هي أفضل طريقة للاستثمار في هذه الأوقات الغريبة؟

تحدثت “بلومبرغ نيوز” مع مستثمرين مؤسساتيين لديهم 3 تريليونات دولار من الأصول المجمعة المُدارة، وسألتهم عن كيفية مواجهتهم للاضطراب الاقتصادي الناجم عن التعافي الذي لا يمكن التنبؤ به وقواعد الصين المتغيرة التي جمدت عمليات الإدراج في البورصة داخل الولايات المتحدة، وطمست قطاع التعليم عبر الإنترنت تقريباً.

يكثف البعض توزيعات الاستثمار في صناديق التحوط -بعكس التراجع الذي دام لسنوات- على أمل أن تتمكن الإدارة النشطة من رسم مسار عبر مشهد من عمليات الإغلاق والانتعاش في فترة تفشي كوفيد-19. ويتحول البعض الآخر إلى أسهم مقومة بأقل من قيمتها الحقيقية في أوروبا والهند، لتجنب الخلافات التنظيمية بين الولايات المتحدة والصين. وأوصى الجميع بتشديد الحذر وأخذ الحيطة من تعافٍ صعب في المستقبل. وفيما يلي نستعرض استراتيجياتهم.