نجوم هوليوود يضيئون سماء “فينيسيا”

انطلق مهرجان فينيسيا السينمائي ويعود في دورته الجديدة بعد الجائحة مرصعاً بنجوم هوليوود، الذين عزف معظمهم عن المشاركة في العام الماضي بسبب جائحة كوفيد- 19، في وقت يتطلع قطاع السينما للخروج من أزمة أحدثتها حالة الطوارئ الصحية.

ويأمل منظمو المهرجان أن تساهم الإجراءات الوقائية المشددة في نجاح فعالياته على مدى 11 يوماً دون متاعب، وتفتح دور العرض أبوابها بنصف طاقتها الاستيعابية، فضلاً عن إضافة جدار لحجب البساط الأحمر عن الحشود التي تجمعت أملاً في الحصول على توقيع من نجوم السينما أمام مقر المهرجان الرئيسي.

وألزم المهرجان المشاركين والحضور بحيازة بطاقة مرور صحية أو تقديم فحص سلبي يثبت الخلو من فيروس كورونا.

وقال مدير المهرجان ألبرتو باربيرا لـ«رويترز» قبيل مراسم الافتتاح «الجميع متحمسون للعودة، لإعادة الفتح، للانطلاق من جديد، لعرض الأفلام، التي ظلت على الأرفف لعام ونصف العام، بل ربما عامين».

وأضاف، أن الكثير من النجوم والمشاهير يحضرون مهرجان العام الحالي، وإن لن يتسنى للمعجبين الاقتراب منهم بسبب الإجراءات الوقائية.

ويفتتح المخرج الإسباني بيدرو ألمودوفار مهرجان فينيسيا السينمائي ضمن فعاليات نسخته الـ 78، أحد أقدم مهرجانات السينما في العالم، بعرض فيلم «Parallel Mothers» أو «أمهات متوازيات» الذي تجسد فيه الممثلة الحائزة جائزة أوسكار بينيلوبي كروز دور أم عازبة تنتظر مع واحدة أخرى وضع طفليهما في المستشفى نفسه. ومن بين الأفلام الأخرى التي تنافس على جائزة الأسد الذهبي لأفضل فيلم «The Power of the Dog» لجين كامبيون ومن بطولة بيندكت كمبرباتش وإليزابيث موس وكريستين دنست، وفيلم «Spencer» الذي تجسد فيه كريستين ستيوارت شخصية الأميرة ديانا، ضمن قائمة تضم 20 فيلماً آخر تتنافس على جائزة الأسد الذهبي لأحسن فيلم.

كما سيعرض فيلم للممثلة ماغي جيلينهال في أول تجاربها في الإخراج يحمل عنوان «The Lost Daughter» أو الأبنة الضائعة، كما سيعرض عدة أفلام من إنتاج هوليوود خارج المنافسة، ومن بينها «Halloween kills» للممثلة جيمي لي كورتس، و«The Last Doll» للمخرج ديلي سكوت ومن بطولة مات ديمون وادم درايفر.

وستمنح لجنة دولية يترأسها المخرج الكوري الجنوبي بونغ جون هو، مخرج فيلم «Parasite» الحائز جائزة أوسكار، الجوائز الأساسية للمهرجان هذا العام في 11 سبتمبر الجاري.

يذكر أن مهرجان فينيسيا السينمائي أو البندقية يعتبر أقدم مهرجان في العالم، كما يعد محطة تمهيدية لجوائز الأوسكار العالمية، إذ يفتخر بتاريخ طويل على مدى 78 دورة شارك فيها أساطير السينما، ومن الأفلام التي شاركت بالمهرجان وحصدت الأوسكار فيلم «Joker» الذي فاز بجائزتي أوسكار بعد 5 أشهر من تتويجه بالأسد الذهبي عام 2019، فيما حصل فيلم «Nomadland» على أوسكارَي أفضل فيلم وأفضل مخرج في هوليوود بعد فوزه في البندقية.