خاص – تحرير سعر المازوت يؤمن استمرارية القطاع السياحي.. ماذا عن الكلفة؟

رئيس اتحاد النقابات السياحية في لبنان نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر

أثمرت الجهود التي بذلها رئيس اتحاد النقابات السياحية في لبنان نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر، عن تمكين مؤسسات القطاع من الإستفادة من القرار الذي أصدرته وزارة الطاقة والمياه رقم 169 الذي يتيح للقطاعات الحيوية إستيراد مادة المازوت من الخارج.

وكشف الأشقر في حديث لـLeb Economy أنه تم تحديد شركة “ميدكو” للتعامل معها في موضوع استلام المازوت بالنسبة للقطاع السياحي، داعياً أصحاب المؤسسات السياحية الذين يرغبون بالإستفادة من هذا الى القرار تقديم طلب للشركة تحدد فيه الكمية التي يحتاجها، مؤكدًا أنه هذا الأمر بات متاحاً لمختلف مؤسسات القطاع السياحي من فنادق ومطاعم وشقق مفروشة وبيوت الضيافة.

وأثنى الأشقر على القرار، معتبراً إنه يشكل حلاً جذريًا وضمانةً لإستمرار عمل المؤسسات، وتأمين ديمومة إمدادات المازوت بسعر واضح ومحدد، بعدما كنا نضطر لشراء هذه المادة عبر السوق السوداء بأسعار مضاعفة مقارنة مما ندفعه الآن”.

وعن زيادة تكلفة الخدمات لدى الفنادق، قال الأشقر “دون شك الكلفة سترتفع، غير أن الزبائن لن يشعروا بهذا الإرتفاع الذي سيتراوح بين 10 في المئة و15 في المئة لا أكثر، بينما الكلفة تتضاعف مرتين أو ثلاث على صاحب الفندق، والمشكلة ستكون لدى الفنادق التي تعاني من نسبة تشغيل متدنية لأن تلك التي تتمتع بنسب تشغيل عالية لن تتأثر كثيرًا”.