«الاستثمارات الوطنية» في الكويت أطلقت خدمة صانع السوق

قال غسان الوقيان، نائب رئيس أول لإدارة الأدوات المالية في قطاع مينا للاستثمارات المسعرة لشركة الاستثمارات الوطنية، في تصريح صحافي، إن “الاستثمارات الوطنية” أطلقت خدمة صانع السوق، ابتداء من الأحد (22 الجاري)، حيث يعتبر صانع السوق المسؤول عن توفير السيولة للشركة التي تقدم الخدمة عليها من خلال توفير طلبات الشراء وعروض البيع، وتم اختيار سهم شركة بورصة الكويت ليكون باكورة الشركات التي ستقدم عليها الخدمة، ومن المتوقع إضافة المزيد من الشركات الأخرى في الأسابيع القليلة المقبلة.

وكانت هيئة أسواق المال منحت الشركة موافقة نهائية لمدة ثلاث سنوات من تاريخ منح الترخيص في مارس 2021 وقابلة للتجديد. وكانت “الاستثمارات” من أولى الشركات التي حصلت على رخصة صانع سوق في البورصة، بعد اجتيازها الاختبارات النهائية، بعد التوقيع على اتفاقية ممارسة النشاط مع شركة البورصة.

وأضاف الوقيان أن نظام صانع السوق أصبح ركناً أساسياً يساهم في تنويع خيارات الاستثمار، ويعالج العيوب التي سيطرت على السوق فيما سبق من تداولات فردية تعتمد على الإشاعات والمضاربات غير المبررة، ويساهم في جذب المزيد من الاستثمارات المؤسسية المحلية والأجنبية، كما يعيد قابلية التسييل السريع، وهي إحدى أهم وظائف أسواق المال.

وأفاد بأن صانع السوق عبارة عن جهة مرخصة تهدف إلى توفير السيولة لسهم أو لعدة أسهم (عرض وطلب)، لكنه ليس وسيطاً، حيث يهدف صانع السوق إلى إيجاد توازن مستمر بين العرض والطلب، وانحسار الفجوة بين سعري البيع والشراء، وتوفير أسعار بشكل مستمر وحقيقي، وأيضا توفير الكميات اللازمة، سواء في حالة الشراء أو البيع، واستكشاف سعر التوازن للسهم، من خلال إدخال الطلبات والعروض.

ولفت إلى أن صانع السوق يقوم كذلك بتوفير طلبات شراء وبيع بشكل سلس دون تغيير الاتجاه للسهم، من خلال توفير الكميات بأسعار مختلفة، وتُعد “الاستثمارات الوطنية” شركة رائدة في إدارة الأصول، ومن أكبر وأعرق الشركات الاستثمارية بالكويت، والتي كان ولا يزال لها دور مميز في البورصة، حيث تدير أصولاً بما يزيد على المليار دينار.

وأكد الوقيان أن الشركة أنجزت عشرات العمليات الضخمة خلال الفترة الماضية، بجهود فريق متخصص على أعلى مستوى، منوهاً إلى أن الشركة قدمت أدواراً استشارية مختلفة خلال الفترة الأخيرة، منها مستشار إدراج شركة البورصة في السوق الرسمي، فيما تترقب حالياً المتاح من الفرص الاستثمارية الواعدة التي تتماشى مع أغراضها.

وثمَّن الجهود المبذولة للسعي الدائم في تحقيق هذا الأداء والنمو الذي يتماشى دائما مع الخطة الاستراتيجية لـ”الاستثمارات الوطنية”، والتي لا تألو جهداً لتظل ضمن أفضل الشركات الاستثمارية المتقدمة والمتطورة محلياً وإقليمياً.

 

جريدة الجريدة – الكويت