313 مليون ريال قيمة تعاملات البورصة

أنهت بورصةُ قطر الجلسة الأخيرة من تعاملات الأسبوع على انخفاضٍ، ولم تتمكّن من المُحافظة على المكاسب التي استهلت بها تعاملات أمس، بضغط من عمليات بيع وجني أرباح وتبادُل مراكز نفّذها المستثمرون، لينهي مؤشّر السوق التعاملات على تراجعٍ نسبتُه 0.29%، بما يعادل 32 نقطة، وأغلق عند مُستوى 11.102.66 نقطة، وذلك من خلال تداول أسهم 50 شركة، ارتفعت منها أسهمُ 17 شركة، بينما تراجعت أسهم 28 شركة أخرى، وحافظت أسهم 5 شركات على مُستوى إغلاقها السابق. وشهدت جلسةُ أمس انخفاضَ أحجام التداولات مقارنةً بالجلسة السابقة، لتصل إلى 132 مليون سهم، مقارنة بنحو 170 مليون سهم في الجلسة السابقة، كما انخفضت قيم التداول إلى 313 مليون ريال، مقابل 405 ملايين ريال في جلسة أمس الأول، وذلك من خلال تنفيذ 8684 صفقة.

وكان مؤشر السوق قد استهل تعاملات أمس على ارتفاع بدعم من عمليات شراء على أسهم قيادية، إلا أنه عاد إلى التراجع مرّة أخرى بنهاية الجلسة بضغط من موجة بيع قام بها بعض المستثمرين وسط توقعات باستمرار عمليات التذبذب في أداء السوق خلال الجلسات المُقبلة.

من ناحية أخرى، تراجعَ مؤشّرُ الريان الإسلامي بنسبة 0.36%، وأغلق عند مستوى 4620 نقطة، كما انخفض مؤشر قطر لجميع الأسهم بنحو 0.29%، ليصل إلى 3525 نقطة، وعلى صعيد أداء القطاعات، صعد قطاع النقل بنسبة 0.25%، وارتفع قطاع الاتصالات بنحو 0.03%، كما ارتفع قطاع التأمين بنحو 0.18%، بينما تراجع قطاع الخدمات بنحو 0.34%، وانخفض قطاع الصناعة بنحو 1.3%، كما تراجع قطاع العقارات بنحو 0.39%.

وقالت أوساط مالية متابعة للسوق: إنَّ جلسةَ أمس اتّسمت بالتذبذب في الأداء، واستطاع مؤشّر البورصة أن يصمد قرب مستوى 11 ألف نقطة أمام عمليات جني الأرباح على بعض الأسهم القيادية، وأضافوا: إنَّ الوضع بالسوق طبيعيّ، حيث إن عمليات المضاربة التي تحدث من بداية الأسبوع ليست عمليات خروج نهائي، ولكنّها عمليات تبادُل مراكز وتجميع لفرص استثماريّة أُخرى.

جريدة الراية – قطر