حركة السفر بالصيف.. جرعة تفاؤل لتعافي قطاع السفر

قدم الموسم الصيفي جرعة تفاؤل لقطاع الطيران والسياحة مع تزايد الحركة على السفر خلال هذا الموسم رغم «الجائحة»، لتشهد حركة الطيران بالدولة نمواً في الطلب بشكل ملحوظ مقارنة بالعام الماضي والأشهر السابقة، بحسب مديري شركات سفر وسياحة الذين أشاروا إلى نمو حركة السفر خلال الموسم الصيفي رغم «الجائحة»، ما ينبئ بالتعافي التدريجي لقطاع الطيران.
وقامت شركات وطنية بالإعلان، في وقت سابق، عن الوجهات الأكثر طلباً وعن تزايد حركة السفر في الصيف، في وقت أشارت فيه دراسات إلى زيادة العمليات التشغيلية للناقلات الوطنية وزيادة الحركة منذ بداية موسم الصيف الجاري. فوفقاً لبيانات مؤسسة «أو إيه جي» المتخصصة في بيانات رحلات الطيران، واصلت شركات الطيران الوطنية التوسع في عملياتها التشغيلية وزيادة الحركة لتلبية الطلب المتسارع على السفر منذ بداية موسم الصيف الجاري، وأظهرت البيانات نمو الرحلات التي شغلتها الشركات الوطنية بنسبة 20% خلال شهر يوليو الماضي. وأشارت البيانات إلى أن إجمالي عدد الرحلات التي شغلتها 5 شركات وطنية شملت: «الاتحاد للطيران» و«طيران الإمارات» و«فلاي دبي» و«العربية للطيران»، و«العربية للطيران أبوظبي»، خلال يوليو 2021 بلغ نحو 15742 رحلة طيران، مقارنة مع 13111 رحلة شغلتها خلال يونيو الماضي.
وأشار مديرو شركات سفر وسياحة إلى أن الوجهات التي كانت أكثر طلباً هي الوجهات العربية من المقيمين مثل الأردن ومصر ولبنان إلى جانب الوجهات السياحية شرق الأوروبية مثل البوسنة، إلى جانب روسيا والولايات المتحدة الأميركية والجزر السياحية مثل المالديف وسيشل.
وكانت «الاتحاد للطيران» كشفت في وقت سابق عن الوجهات الأكثر طلباً للسفر من أبوظبي في الفترة بين يونيو وسبتمبر 2021، وهي القاهرة، وماليه، نيويورك، تورونتو وشيكاغو، أما الوجهات الأكثر سفراً إلى أبوظبي استناداً على رحلات يونيو وحجوزات السفر خلال شهر يوليو ولغاية سبتمبر، فهي: القاهرة، ماليه، لندن، نيويورك وفرانكفورت.
وكانت الناقلة قامت بإطلاق عددٍ من الوجهات الجديدة الموسمية لتغطي فترة الصيف، وتوقعت في وقتٍ سابق زيادة الطلب على الحجوزات من 3 إلى 6 أضعاف، مع إضافة وجهات جديدة للقائمة الخضراء لأبوظبي، وذلك للنصف الثاني من العام الجاري.
يقول علاء العلي مدير «نيرفانا للسفر والسياحة»: «شهد الموسم الصيفي حركة (ممتازة) للسفر، حيث ارتفعت بنسبة تصل بين 50 إلى 60% مقارنة بالعام الماضي، لا سيما مقارنة بالفترة بدءاً من شهر أغسطس من عام 2020، حيث بدأت حركة السفر ولكن بشكل محدود».  ويضيف: «تشهد مطارات الدولة خلال موسم العودة نشاطاً ملحوظاً مع عودة المسافرين من السفر».
ويقول: «تشجع كثير من المسافرين للسفر خلال موسم الصيف الجاري؛ بسبب الانقطاع لفترة طويلة عن السفر لظروف (الجائحة)، فكثير من الناس سافروا لزيارة عائلاتهم في بلدانهم، وآخرون يرغبون في تغيير الروتين والسفر بهدف السياحة لدول آمنة ومناسبة للسياحة فيها وقت (الجائحة)». ويؤكد العلي أن تطعيم معظم سكان الدولة شجعهم على السفر، وبالتالي دعم ذلك حركة السفر، وشهدت نمواً خلال المويسم الجاري، ما يؤكد تعافي القطاع تدريجياً من «الجائحة».  ويشير العلي إلى أن أكثر الوجهات طلباً خلال الصيف كانت روسيا ودول أوروبا الشرقية وجزر المالديف وسيشل والولايات المتحدة الأميركية، إلى جانب الدول العربية التي شهدت طلباً كبيراً من المواطنين مثل مصر والأردن.
ويقول صلاح الكعبي المدير التنفيذي لـ«بافاريا للسفر والسياحة»: شهد الموسم الصيفي ارتفاعاً في حركة السفر على بعض الدول التي لا تفرض قيوداً ومن السهل السفر إليها إلى جانب الطلب على عددٍ من الدول من المقيمين الذين يزورون عائلاتهم.
ويضيف الكعبي «حركة السفر ارتفعت مقارنة بالعام الماضي وقت (الجائحة) ولكنها لا تزال أقل من المتوقع حيث لا يزال كثير من المسافرين حذرين عند قرار السفر».
وتقول مريم المهيري مدير عام شركة واحة العين للعطلات: شهدنا ارتفاعاً ملحوظاً في حركة السفر بالصيف وخلال موسم العودة من السفر في الوقت الراهن، حيث يدل ذلك على بدء تعافي قطاع الطيران بشكل تدريجي.
وتضيف المهيري: «شهدنا حركة سفر سياحية خلال الصيف إلى دول عدة، مثل روسيا وسويسرا والبوسنة، في وقت شهدت فيه دول عربية مثل مصر والأردن ولبنان حركة قوية من المقيمين الراغبين في زيارة عائلاتهم».
وكان مطار دبي الدولي أعلن مؤخراً توقعاته لموسم العودة، وذلك في الفترة بين 12 و22 من أغسطس، حيث من المتوقع أن يتعامل المطار مع أكثر من مليون مسافر، بمتوسط ​​ذروته اليومية التي يبلغ متوسطها 100 ألف مسافر خلال عطلات نهاية الأسبوع.

جريدة الإتحاد – الإمارات