بنك وربة الكويتي يبرم اتفاقاً مع الأفنيوز لدعم «لنكن على دراية»

ضمن التزامه الدائم نحو توعية العملاء وزيادة المعرفة المصرفية حول حقوقهم؛ يواصل “وربة” دعمه ومساهماته الفاعلة لدعم حملة “لنكن على دراية” التوعوية، والتي انطلقت بمبادرة من بنك الكويت المركزي، بالتعاون مع اتحاد مصارف الكويت، لتسليط الضوء على حقوق العملاء وتوعيتهم فيما يتعلق بالتعامل مع البنوك، وكيفية المحافظة على حساباتهم وحماية مدخراتهم.

وأبرم البنك اتفاقًا مع الأفنيوز لإعلان الحملة في مختلف مناطقه، لتثقيف الزوار ورفع وعيهم المالي والمصرفي وحمايتهم من عمليات الاحتيال، إلى جانب تحقيق الشمول المالي، وكذلك تقديم كل ما يلزم لتوفير خدمات متميزة لشرائح كل العملاء، وهو ما يمثّل أهدافًا رئيسية للحملة.

وفي هذا الصدد، قال المدير التنفيذي للاتصال المؤسسي في “وربة” أيمن المطيري: “يقدم البنك كل سبل الدعم لمبادرات “المركزي” المهمة وآخرها حملة “لنكن على دراية”، والتي تصب في مصلحة الاقتصاد الوطني والمجتمع، وتعزز الثقافة الائتمانية والمالية والمصرفية”.

وذكر المطيري أن جهود “وربة” في توعية عملائه راسخة وركيزة أساسية في إستراتيجيته، ودائماً ما يستخدم كل قنوات التواصل مع عملائه لتوعيتهم بضرورة المحافظة على سرية بياناتهم وحساباتهم المالية والشخصية، وعدم تقديمها لأي شخص يدّعي اتصاله من طرف البنك.

وأوضح أن البنك يتيح كل منصاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتعاون مع “المركزي”، لتحقيق التوعية المطلوبة للعملاء.

وأكد أن مبادرات “المركزي” للحفاظ على حقوق العملاء ليست جديدة، وكثيرا ما تصب قراراته وإرشاداته للبنوك في مصلحتهم على الدوام.

وذكر أن جائحة “كورونا” سرّعت من اعتماد العملاء على القنوات الإلكترونية في إتمام معاملاتهم، وهو ما استوجب أن تتضاعف الجهود وتتسارع وتيرتها، وما يؤكد ايضا أن إطلاق “المركزي” للمبادرة جاء في الوقت المناسب.

وأوضح أنه تم اختيار الأفنيوز لتوزيع اللافتات التوعوية الخاصة بالحملة، لأنه أحد أهم وأكبر وجهات التسوق في الكويت، وهو ما سيساهم في نجاح الحملة من خلال مشاهدتها من قبل الزوار، الأمر الذي سينعكس بشكل إيجابي على دعم الحملة.

 

جريدة الجريدة – الكويت