خاص – المحطات تستنفذ مخزونها .. هذا وضع البنزين إبتداء من الغد!

عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس

كشف عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس لموقعنا leb economy أن نحو “15 في المئة من محطات المحروقات في لبنان فتحت اليوم وتقوم ببيع المحروقات وتعبئة السيارات البنزين، لأن لديها بعض المخزون تعمل على بيعه بالسعر السابق أي المدعوم على دولار بـ3900 ليرة”، مشيرا إلى أن “هذه المحطات ستستنفذ مخزونها خلال النهار”.

كما كشف البراكس أن “85 في المئة من محطات المحروقات التي لم تفتح اصلاً ليس لديها أي مخزون من البنزين”.

وإذ شدد البراكس على “ضرورة الإسراع في وضع الآلية لتطبيق القرار الذي اتخذ في قصر بعبدا، أي ببيع المحروقات على سعر صرف 8000 ليرة”، أبدى تخوفا شديداً من تأخر الوصول إلى الآلية المحددة، الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى عدم التمكن من إمداد المحطات بالبنزين وبالتالي عدم تسليم هذه المادة للمواطنين اللبنانيين.

ونبه البراكس إلى أن “أي تأخر في الوصول إلى هذه الآلية سيؤدي إلى انقطاع السوق من هذه المادة اعتبارا من يوم غد صباحاً لا سيما أن معظم محطات المحروقات على الأراضي اللبنانية قد استنفذت نهائيا مخزونها من البنزين”.

وردّ البراكس ” زيادة كثافة طوابير السيارات امام محطات الوقود الى الاتفاق الذي حصل في بعبدا السبت الماضي على آلية اعتماد 8000 ليرة للدولار الواحد حيث المصارف تقفل يومي السبت والاحد”.

وأشار إلى أن “الشركات المستوردة لم تسلم المحروقات اليوم الى المحطات لانها تنتظر صدور الالية من مصرف لبنان، في ما يخص المخزون الموجود في الشركات وايضا البواخر الموجودة في البحر”.

وطمأن إلى اننا “سنشهد خلال اسبوع انفراجات تدريجية عندما تبدأ البواخر بالتفريغ والشركات المستوردة تقوم بتسليم المخزون للسوق المحلي لكن الطوابير لن تنتهي نهائيا لأن كمية الإعتمادات يحددها مصرف لبنان”.

وطالب بأن تكون “جعالة المحطات 20000 ليرة بدل 4000 ليرة لأن المحطات لا يمكنها الإستمرار على هذا الوضع اذ ان رأسمالها بدأ بالنفاد”.