شركة الاستثمارات الوطنية في الكويت: نمو متميز خلال النصف الأول

ذكر جريش أن مسار النمو لأداء شركة الاستثمارات الوطنية في الفترات ربع السنوية خلال هذا العام يشير إلى وجود تحسن مستمر في أداء الشركة منذ الربع الأول من 2020.

عقدت شركة الاستثمارات الوطنية في 11 أغسطس الجاري مؤتمر المحللين للنصف الأول من عام 2021، بمشاركة رئيس تنفيذي للشؤون المالية جريش ناير، ونائب رئيس تنفيذي قطاع الاستثمارات المصرفية سهيل لادها، ونائب رئيس تنفيذي قطاع إدارة الثروات المثنى المكتوم، الذي استهل المؤتمر بتقديم موجز عن الشركة ولمحة عامة عن النتائج الإيجابية في النصف الأول من هذا العام “على الرغم من الظروف الاقتصادية التي مازالت تعيشها، مما يدل على نجاح استراتيجية الاستثمارات الوطنية وخبرة فريقها التنفيذي”.

المركز المالي

استعرض جريش ناير شرحاً تفصيلياً عن المركز المالي للشركة، التي نجحت في تحقيق أداء استثنائي مرتفع على خلفية ارتفاع مؤشر السوق العام في الكويت بنسبة 15.2 في المئة خلال فترة النصف الأول من عام 2021.

وتناول أرباح الاستثمارات الوطنية للنصف الأول لعام 2021، إذ أعلنت الشركة تحقيق صافي ربح قدره 15.1 مليون دينار كويتي وربحية لكل سهم تبلغ 18.9 فلساً من خلال بيان الدخل، وربح قدره 7.9 ملايين دينار كإيرادات شاملة أخرى من خلال حقوق المساهمين، كما بلغ إجمالي الإيرادات الشاملة 23 مليوناً.

وأضاف أنه مقارنة مع الفترة المماثلة من عام 2020، سجلت خلالها الشركة خسارة قدرها 11.9 مليون دينار من خلال بيان الدخل مع خسارة للسهم بلغت 14.9 فلساً، في حين بلغت الخسائر الشاملة الأخرى بقيمة 2.6 مليون دينار، وبلغ إجمالي الخسارة الشاملة للنصف الأول من عام 2020، 14.5 مليوناً.

وأضاف جريش أن العائد على متوسط حقوق الملكية والعائد على متوسط الأصول بلغ 8.3 في المئة و 7.4 في المئة لكل منهما علي التوالي خلال الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو 2021، وبلغت نسبة الرافعة المالية 0.16:1 في نهاية النصف الأول من عام 2021، وكانت نسبة السيولة السريعة لدى الشركة بلغت 26.8 في المئة.

ولفت إلى ارتفاع إجمالي الأصول وحقوق المساهمين العائدة للشركة الأم ليصل إلى 239.5 مليون دينار و189.2 مليوناً على التوالي مقارنة

بـ 208.2 ملايين دينار و159.3 مليوناً كما في 30 يونيو 2020.

أداء الدخل والمصروفات

وذكر جريش أن مسار النمو لأداء شركة الاستثمارات الوطنية خلال الفترات الربع السنوية خلال هذا العام بوجود تحسن مستمر في أداء الشركة منذ الربع الأول من عام 2020، إذ تمكنت “الاستثمارات الوطنية” من تحقيق صافي ربح من خلال بيان الدخل بلغ 11.6 مليون دينار خلال الربع الثاني من عام 2021 وبلغ إجمالي الدخل الشامل خلال هذه الفترة 16.05 مليوناً.

وتطرق إلى الدخل والمصروفات، والعناصر الرئيسية المحركة لأداء الاستثمارات الوطنية خلال عام 2021، إذ بلغ إجمالي الدخل 21.99 مليون دينار للنصف الأول من عام 2021، مقارنة بدخل سلبي بلغ 5.8 ملايين خلال نفس الفترة الماضية من عام 2020.

وبين جريش أن العوامل الرئيسية، التي أسهمت في انتعاش إجمالي دخل الشركة للنصف الأول من عام 2021، هو نتيجة أرباح من الموجودات المالية بالقيمة العادلة من خلال الربح أو الخسارة البالغة 14.79 مليون دينار، وبالمثل، فإن من العوامل الرئيسية التي أسهمت في الإيرادات الشاملة الأخرى خلال النصف الأول من عام 2021 هي زيادة قيمة الاستثمارات الكويتية المسعرة بالقيمة العادلة من خلال الإيرادات الشاملة الأخرى البالغة 6 ملايين دينار.

وأفاد بأن هذا الأداء الاستثنائي يعتبر نتيجة مباشرة للنمو في مؤشر السوق العام لبورصة الكويت بنسبة 15.2 في المئة خلال الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2021، إذ بلغ النمو 4.1 في المئة خلال الربع الأول من عام 2021، كما أن قيمة المصروفات الإدارية البالغة 3.66 ملايين دينار للنصف الأول من عام 2021 تكاد تتوافق مع النصف الأول من عام 2020.

وأوضح جريش أنه خلال فترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2021 سجل الدخل من أتعاب الإدارة والوساطة والاستشارات نمواً بنسبة 54 في المئة ليصل إلى 3.61 ملايين دينار خلال النصف الأول، مقارنة بـ 2.34 مليون بنفس الفترة من عام 2020.

وكان الدافع الرئيسي لهذا النمو زيادة إيرادات الوساطة “من إحدى شركاتنا التابعة وهي شركة الوسيط للأعمال المالية، كما ارتفعت أتعاب الصناديق ومحافظ العملاء بنسبة 22.2 في المئة، وأتعاب الاستشارات بنسبة 63.9 في المئة”.

وقال إن إجمالي الأصول المملوكة للاستثمارات شهد نمواً بنسبة 8.2 في المئة خلال النصف الأول من عام 2021، التي بلغت 239.5 مليون دينار في 30 يونيو 2021، مقارنة مع 221.4 مليوناً في نهاية 2020، نتيجة الارتفاع في قيمة الموجودات المالية بالقيمة العادلة من خلال محفظة الربح أو الخسارة والموجودات المالية بالقيمة العادلة من خلال الإيرادات الشاملة الأخرى.

وأشار إلى أن الأصول المدارة بصفة الأمانة بلغت 1.1 مليار دينار كما في 30 يونيو 2021، مقارنة بـ 1.005 مليار دينار في 31 ديسمبر 2020، وبزيادة قدرها 6.4 في المئة، إذ كان سعي الشركة مستمراً في توفير عوائد أعلى من المتوسط لعملاء محافظ الشركة مع المحافظة على رأس المال.

أحداث بارزة

وذكر جريش أن قطاع “مينا” للاستثمارات المسعرة استفاد من نجاحه في اقتناص بعض الفرص لصناديق الشركة ومحافظ العملاء وإعادة بناء المراكز إلى القطاعات ذات الملاءة المالية غير المنكشفة على الأزمة الجارية، مما ساهم في تحقيق عوائد ايجابية في نهاية النصف الأول من عام 2021.

ولفت إلى أن القطاع وضع خططاً تفصيلية للاستفادة من جميع الأدوات الجديدة المرخصة مثل تداول الهامش وصناعة السوق، وحالياً فإن الشركة سوف تمارس خدمة صانع السوق على سهم بورصة الكويت بهدف إضافة مصدر جديد للإيرادات.

وأفاد بأن شركة الاستثمارات الوطنية مستمرة بتقديم خدماتها الاستشارية التي تضمنت إتمام بعض الصفقات الرئيسية، إذ أتم الفريق الاستشاري من قطاع الاستثمارات المصرفية العمل في إكمال تفويض لعملية تمويل لأعمال رائدة في مجال اللياقة البدنية والصحية، وأيضاً فإن القطاع بصدد إدراج شركة الصفاة للاستثمار.

وتابع أن الفريق بدأ بمجموعة قوية من العمليات الأخرى، بما في ذلك عملية لإتمام معاملات شراء لشركة لوجستية رائدة وهي تعد إحدى الشركات الكبرى في الكويت، والعمل على إتمام تفويضين رئيسيين قبل الاكتتاب العام ومتوقع الانتهاء منهما في 2022 و2023، وتعاقدات لتقديم خدمات استشارية عامة.

وقال إن إدارة الاستثمارات البديلة أتمت بنجاح تنفيذ مشروعين مع مجموعة من عملائها لتطوير مستودعات لوجستية في أوروبا تحديداً إيطاليا وألمانيا، إذ تم تأجير المشروع الأول وهو المستودع الكائن في إيطاليا على شركة فيدكس (FedEx) أما المشروع الثاني والكائن في ألمانيا فهو في مراحله النهائية من عملية توقيع عقد التأجير مع إحدى الشركات الكبرى في القطاع اللوجستي.

ولفت إلى أن الفريق يعمل في استثمار مباشر لرأس المال الاستثماري لشركة رائدة في مجال التكنولوجيا المالية، وحالياً الفريق بصدد استكشاف استثمار في مشروع طلابي في منطقة أورلاندو- فلوريدا في الولايات المتحدة، وبصدد المراحل النهائية لعملية استثمار جديدة لمنصة إقليمية رائدة لرؤوس الأموال المتخصصة في التسليم، كما عمل الفريق على التخارج من بعض الاستثمارات القديمة وعمل تقييم للتخارجات الموجودة الأخرى.

من جهته قال سهيل لادها نائب رئيس تنفيذي لقطاع الاستثمارية المصرفية إن العناصر الرئيسية الاستراتيجية للشركة والمبادرات الرئيسية التي تتخذها لتنمية الأعمال وتعزيز المكانة التنافسية هي: بناء الأصول المُدارة، التي تعمل على تطوير المنتجات العقارية الدولية مع التركيز على رأس المال الاستثماري.

وأضاف لادها أن من أمثلة ذلك شركة بورصة الكويت، وشركة السكب الكويتية وشركة (فينكو)، إضافة إلى تركيز الجهود على المرونة الرقمية، والمواصلة في الاستثمار وتحويل العمليات رقمياً وتطوير بيئات عمل تعاونية، علاوة على مبادرات استمرارية الأعمال، باستخدام أفضل التقنيات المتاحة، وأيضاً تعزيز الحوكمة وهي من إحدى الأسباب الاستراتيجية فقد أتمت الترقية إلى وضع السوق الأول في بورصة الكويت، مما يظهر التزامنا بزيادة الشفافية والحوكمة، بالإضافة إلى ذلك تحديث إطارعملنا لإدارة المخاطر ليشمل مقاييس كمية ونوعية تتماشى مع أفضل الممارسات العالمية.

جريدة الجريدة – الكويت