تراجع أسعار النفط وسط مخاوف تباطؤ الطلب على الوقود مع زيادة المخزون

تراجعت أسعار النفط الخام لليوم السادس يوم الخميس وسط مخاوف متزايدة بشأن تباطؤ الطلب على الوقود وسط عودة ظهور إصابات الجائحة في جميع أنحاء العالم، وزيادة غير متوقعة في مخزونات البنزين الأمريكية. خسر خام النفط القياس العالمي برنت 85 سنتًا (1.3٪) إلى 67.38 دولارًا للبرميل بحلول الساعة 0019 بتوقيت جرينتش، بينما انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 93 سنتًا (1.4٪) إلى 64.53 دولارًا للبرميل.  ويوم الأربعاء، نزل برنت 1.2 بالمئة، بينما تراجع خام غرب تكساس الوسيط 1.7 بالمئة. وقد انخفض كلا المعيارين القياسيين بأكثر من 5٪ في الجلسات الست الماضية.

كما يشعر المستثمرون بالقلق من أن ارتفاع حالات الجائحة التي تنطوي على متغير دلتا شديد العدوى في بعض البلدان، قد يضر بالطلب على الوقود، أشارت بعض المؤشرات الاقتصادية إلى تباطؤ النمو في الصين حيث تفرض إجراءات صارمة لمكافحة الوباء، كما لوحظت بعض نقاط الضعف في بعض القطاعات الاقتصادية الأمريكية. كما أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى أنه يستعد للبدء في تقليص مشتريات الأصول، مما قد يعزز الدولار ويضر بأسعار السلع.

ومما زاد الضغط على الأسعار، أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة ارتفاعًا غير متوقع في مخزونات البنزين الأمريكية. كان لدى الولايات المتحدة 228.2 مليون برميل من البنزين في المخزونات الأسبوع الماضي، بزيادة 696 ألف برميل عن الأسبوع السابق، مقارنة بتوقعات المحللين بانخفاض 1.7 مليون برميل. ومع ذلك، انخفضت مخزونات الخام الأمريكية 3.2 مليون برميل الأسبوع الماضي إلى 435.5 مليون برميل.

تخفيف المخزون

وفي تحركات أسعار النفط الشهرية، ارتفعت أسعار النفط الخام الفورية في المتوسط ​​في يوليو، وسط سوق العقود الآجلة المتقلبة، حيث دعمت أساسيات السوق المادية القوية، وتخفيف المخزون المتراكم، بما في ذلك في حوض الأطلسي، أسعار النفط. كما دعمت زيادة الاهتمام بالشراء من المصافي، في يوليو مقارنة بالأشهر السابقة، الأسعار الفورية.

في يوليو، ارتفع خام بحر الشمال بأكثر من 2.03 دولار شهريًا، أو 2.8٪، بمتوسط ​​74.99 دولارًا للبرميل، مدعومًا بطلب قوي في حوض المحيط الأطلسي، لا سيما في الولايات المتحدة وأوروبا. ارتفع خام غرب تكساس الوسيط وشهر دبي الأول على التوالي بمقدار 1.20 دولار أمريكي و1.33 دولار شهريًا أو 1.7٪ و1.9٪ ليستقر عند 72.58 دولارًا للبرميل و72.83 دولارًا للبرميل.

اكتسب خام أورب 1.64 دولار في المتوسط ​​في يوليو، بزيادة قدرها 2.3٪ شهريًا، ليستقر عند 73.53 دولارًا للبرميل، وهو أعلى مستوى له منذ أكتوبر 2018. وارتفعت قيم مكونات أورب على أساس معايير النفط الخام المرتفعة ذات الصلة، وتغير شهري أعلى في اسعار البيع الرسمية لمعظم المكونات لا سيما في السوق الأوروبية.

أساسيات النفط القوية

انتهت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام في عقود الشهر الأول من بورصة برنت ونايمكس بنحو 1.2٪ و1.5٪ على أساس شهري في شهر متقلب نسبيًا. ظلت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام مدعومة بأساسيات سوق النفط القوية، مدفوعة أساسًا بأساسيات السوق القوية، والتي تشير إلى عجز كبير في سوق النفط في النصف الثاني من عام 2021. ومع ذلك، أثار الانتشار السريع لمتغير دلتا مخاوف بشأن توقعات الطلب على المدى القصير ومكاسب محدودة في أسعار النفط.

فيما، ارتفع مؤشر برنت في الشهر الأول بمقدار 88 سنتاً شهريًا، أو 1.2٪، في يوليو إلى متوسط ​​74.29 دولارًا للبرميل، وارتفع خام غرب تكساس الوسيط في نيويورك بمقدار 1.08 دولارًا شهريًا، أو 1.5٪، إلى متوسط ​​72.43 دولارًا للبرميل. كان خام برنت 24.30 دولارًا، أو 57.5٪، أعلى من العام إلى اليوم عند 66.57 دولارًا للبرميل، في حين كان خام غرب تكساس الوسيط 26.29 دولارًا، أو أعلى بنسبة 70.3٪، عند 63.70 دولارًا للبرميل، مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

ارتفاع الخام العماني

ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام العماني في بورصة دبي للطاقة في يوليو بمقدار 99 سنتا أعلى شهريًا أو 1.4٪ لتستقر عند 72.73 دولارًا للبرميل. على أساس سنوي وحتى اليوم، ارتفع سوق بورصة دبي للطاقة عمان بواقع 23.02 دولار شهريًا أو 54.6٪ عند 65.17 دولارًا للبرميل.

ومع ذلك، خفضت صناديق التحوط ومديرو الأموال الآخرون مراكزهم الطويلة الصافية بشكل حاد في يوليو، لا سيما في خام غرب تكساس الوسيط، بعد حدوث عمليات بيع في أسواق الأسهم الأمريكية، نظرًا للمخاوف بشأن الانتشار السريع لمتغير دلتا الجديد في العديد من الاقتصادات الكبرى، بالإضافة إلى توقعات زيادة المعروض النفطي العالمي. فيما ظل هيكل السوق لجميع مؤشرات النفط الرئيسية الثلاثة في حالة تخلف حاد في يوليو، حيث ظلت أساسيات سوق النفط قوية، في حين استمرت عملية إعادة توازن السوق وسط مزيد من الانخفاض في مخزونات النفط في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

اتسعت أسعار الخام الخفيف الحلو إلى المتوسط ​​الحامض في يوليو في جميع المناطق بسبب هوامش نواتج التقطير الخفيفة الأقوى مقارنة بنواتج التقطير الثقيلة، ومع تحسن أسعار خام برنت الحلو الخفيف بشكل ملحوظ مقارنة بالدرجات الحامضة. كما ساهمت التوقعات بحدوث زيادة تدريجية في المعروض من الخام عالي الكبريت في اتساع فروق أسعار النفط الخام عالي الكبريت.

أسعار الخام الفورية

ارتفع متوسط ​​الأسعار الفورية للنفط الخام في يوليو، وسط تقلب سوق العقود الآجلة، حيث دعمت أساسيات السوق المادية القوية وتخفيف المخزون المتدفق، بما في ذلك في حوض الأطلسي، الأسعار. في وقت سابق من الشهر، انتعشت الأسعار الفورية بسبب الانتعاش القوي للطلب على النفط، لا سيما في الولايات المتحدة وأوروبا، مما يشير إلى أن المصافي ستزيد من تشغيلها، بالإضافة إلى الطلب القوي على النفط الخام من مصافي آسيا والمحيط الهادئ، إلى جانب عودة المصافي الهندية التي تمتص كميات النفط الخام من السوق.

جريدة الرياض – السعودية